مفوضية الانتخابات..الائتلاف يتراجع تحت الضغط

أعلن الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة السورية إثر اجتماع الاثنين، إيقاف العمل بالقرار المتعلق بإنشاء المفوضية العليا للانتخابات، والذي أثار ضجة وانتقادات كثيرة.

وأضاف الائتلاف في بيان، أنه جرى تعليق القرار “إلى حين إجراء المزيد من المفاوضات مع القوى الثورية والسياسية بهدف الوصول إلى صيغة مناسبة”. وأكد التزامه بمواقفه الرافضة للمشاركة بأي انتخابات يشارك فيها بشار الأسد أو أي من المتورطين بجرائم الحرب أو جرائم ضد الإنسانية في سوريا.

وشدد على أن أي عملية انتخابية في سوريا يجب أن تتم حسب محددات الانتقال السياسي المستند إلى بيان جنيف وقرارات مجلس الأمن 2118 و2254 ووفقاً لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي ينص على تشكيل هيئة حكم انتقالي تشمل سلطات الحكومة والرئاسة.وكان مصدر من المعارضة السورية أبلغ “المدن” قبل الاجتماع، أن الائتلاف يتجه لإلغاء قرار إنشاء “المفوضية العليا للانتخابات”، وذلك تحت الضغط الشعبي الكبير، والانتقادات الكبيرة التي أثارها تشكيل المفوضية.
وأوضح المصدر أن “الهيئة السياسية” في الائتلاف، تعقد اجتماعاً، وغالباً سيتم التراجع عن القرار، وتشكيل لجنة لكتابة قرار جديد من دون لُبس. وأضوف أن الجدل الذي أثاره تشكيل المفوضية مردّه إلى الصياغة السيئة للقرار، حيث فُهم منه أن الائتلاف يتحضر للمشاركة في الانتخابات، بوجود رئيس النظام السوري بشار الأسد.
وقال: “كان الهدف من المفوضية زيادة نشاط الائتلاف في الداخل السوري”، مشيراً إلى مساهمة التجاذبات داخل مكونات الائتلاف، في تأجيج موجة الغضب التي سادت أوساط المعارضة، فور الكشف عن تشكيل مفوضية الانتخابات.
وترددت أنباء غير مؤكدة، عن استياء أميركي من قرار الائتلاف، لكن المصدر نفى ذلك، مؤكداً أن الإدارة الأميركية راضية تماماً عن خطوة الائتلاف.
وكان الائتلاف قد أصدر قراراً بتشكيل “المفوضية العليا للانتخابات”، مؤكداً أنها ستقوم بأعمالها بعد تأمين البيئة الآمنة والمحايدة تحت إشراف الأمم المتحدة، وفقا لمقتضيات بيان جنيف-1 والقرار الدولي رقم 2254.

المدن

اترك رد