تركيا تعزز مواقعها جنوب إدلب وتنسحب من شرقها

بدأت القوات التركية الانسحاب من نقطة عسكرية جديدة تقع في حي الصناعة شرق مدينة سراقب في شرق إدلب ونقلها إلى مواقعها في محيط قرية الرويحة في جبل الزاوية جنوب إدلب، تنفيذا للاتفاق الروسي التركي بشأن سحب النقاط العسكرية الواقعة في المناطق التي سيطرت عليها قوات النظام في منطقة خفض التصعيد في شمال غربي سوريا والتي تشمل نقاطا في كل من حلب وإدلب وحماة.
وسبق أن أخلت تركيا نقطتي «مورك» الاستراتيجية، وشير مغار في شمال وغرب حلب وانسحبت من نقطة ثالثة في حلب، كما أخلت القوات التركية نقطة «معر حطاط» بشكل كامل، بعد أن سحبت جميع عناصرها ومعداتها خلال الأيام الماضية إلى مطار تفتناز العسكري، الذي حولته القوات التركية إلى قاعدة لها.
في الوقت ذاته، واصل الجيش التركي الدفع بتعزيزات مكثفة إلى نقاطه العسكرية في جنوب إدلب، حيث دفع برتل جديد مؤلف من نحو 20 آلية تحمل معدات عسكرية ولوجيستية، دخل فجر أمس عبر معبر كفرلوسين الحدودي شمال إدلب.
وبالتزامن، تواصل القصف الصاروخي والمدفعي من جانب قوات النظام على مناطق في بلدات وقرى الفطيرة وكنصفرة وسفوهن وبينين والرويحة الواقعة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، بانفجار لغم من مخلفات الحرب، ضمن أرض زراعية في محيط مدينة معرة النعمان الخاضعة لسيطرة قوات النظام والميليشيات الموالية لها في ريف إدلب الجنوبي، الأمر الذي أدى إلى مقتل شخصين وإصابة 3 آخرين.
على صعيد آخر، سيرت القوات التركية والروسية دورية عسكرية مشتركة، أمس، في ريف عين العرب (كوباني) بريف حلب الشمالي الشرقي، حيث خرجت 4 آليات تركية ومثلها روسية من قرية حدودية مع تركيا جابت قرى في ريف المدينة الشرقي.

الشرق الأوسط

اترك رد