الشرطة العسكرية الموالية لتركيا تعتقل نساء عفرين

قامت “الشرطة العسكرية” الموالية لتركيا، بتنفيذ عمليات دهم على عدة مراحل خلال الأيام السابقة في ناحية الشيخ حديد، في ريف عفرين شمالي غربي حلب.

حيث اعتقلت “الشرطة العسكرية” ثلاث سيدات من عائلة واحدة، وهم “الأم والبنت والحفيدة وابنها” من قرية أنقلة التابعة لناحية الشيخ حديد في ريف عفرين، دون توضيح أسباب الاعتقال.

كما اعتقل فصيل سليمان شاه “العمشات”، مختار قرية جاقالو الوسطاني، التابعة لناحية الشيخ حديد في ريف عفرين، واقتادوه إلى جهة مجهولة.

إلى ذلك، استنفرت قبيلة “طي” في مناطق ريف حلب الشمالي الشرقي، على خلفية قيام “فرقة الحمزة” باعتقال قائد عسكري ضمن صفوف الفرقة من أبناء القبيلة، يوم أول أمس، في قرية تل بطال بريف حلب الشمالي، بعد دخوله من تركيا.

الشمال السوري.. الاستخبارات التركية تعتقل موظفين في "معبطلي"
الشرطة العسكرية التركية

كما أصدرت قبيلة “طي” بياناً، عبر شريط مصوّر، جاء فيه: “نحن أبناء إمارة طي نستنكر وبشدة العمل الجبان الذي قام به خفافيش الظلام والمتربصين لثورتنا المباركة، حيثُ أقدموا على اختطاف القائد العسكري ،محمد علي الطويل، رمز من رموز “طي” ورموز الثورة، ونطالب الأخوة الأتراك بالتحرك الفوري وتحمل المسؤولية، كما نطالب الأخوة في ،الجيش الوطني، أن يكونوا على قدر المسؤولية باتجاه هذا الحدث ،المشين، كون القائد ضمن صفوف ،الجيش الوطني”.

وأضاف: “نتوجه إلى الأخوة في تجمع العشائر والقبائل، أن يقوموا بما يلزم اتجاه هذا التصرف الجبان أمام هؤلاء ،الحثالات، وإن لم يطلق سراحه خلال 24 ساعة سترون ما يسوؤكم، وأبناء ،طي، لاينامون على الضيم وستطالكم أيدينا، وقد أعذر من أنذر، ونتمنى أن لا تسيل دماء من أجل هذا الأمر”.

وكان عناصر فرقة الحمزة الموالية لأنقرة قد قاموا قبل يومين باعتقال قيادي عسكري، في صفوف الفرقة بأمر من القائد العام للفرقة سيف أبو بكر، بالقرب من قرية تل بطال بريف حلب الشمالي، بعد دخوله من تركيا، وبحسب مصادر المرصد، فإن “القيادي يعتبر من أبرز وجوه الفساد في الفصيل”.

ليفانت- متابعات

اترك رد