اللجنة الدستورية تستأنف الشهر المقبل..إذا سمحت الظروف

أعلن المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسن تحديد موعد الجولة الخامسة من محادثات اللجنة الدستورية السورية في مدينة جنيف السويسرية، في 25 كانون الثاني/يناير 2021.
وقال في مؤتمر صحافي أعلن خلاله انتهاء محادثات الجولة الرابعة مساء الجمعة، إن الجولة الخامسة من محادثات اللجنة الدستورية ستكون في 25 كانون الثاني إن سمحت ظروف فيروس كورونا.
واتفق الأطراف (الوفود الثلاثة) على جدول أعمال المرحلة الخامسة، على أن تبحث المبادئ الدستورية أو المبادئ الأساسية للدستور.
وقال بيدرسن إنه “من الممكن أن نقرب وجهات النظر بين الأطراف”، و”نأمل في الجولات المقبلة أن نبدأ بعمليات الصياغة، وهذا يتطلب جهداً كبيراً”. وأضاف “الموضوع صعب، وقد لا يحدث بالسرعة التي نرغب فيها، لكن بعد أن استمعت للوفود الثلاثة، لا زلت أؤمن أن هناك إمكانية إحراز تقدم إن وجدت الإرادة السياسية”.
وأشار إلى الحاجة للإرادة السياسية والاستعداد للتنازل للوصول إلى حلول توافقية، لأن التصويت في اللجنة الدستورية بنسبة 75 في المئة، وبالتالي لا تستطيع مجموعة أن تفرض شيئاً على الآخرين. وأوضح أن السبب الذي يعيق التقدم، هو انعدام الثقة بين الأطراف السورية، والأطراف الدولية وعدم الرغبة والاستعداد لاتخاذ خطوات يمكن أن تبني الثقة بين الأطراف.
واعتبر بيدرسن أن محادثات اللجنة الدستورية، هي خطوة بالطريق الصحيح، والأهم أن “نحرز تقدماً في الميدان، وفي الإطار الدولي تشجيع الإدارة الأميركية الجديدة وروسيا أن يجلسا لمناقشة إن كانت هناك خطوات يمكن اتخاذها خطوة خطوة بشكل متبادل”.
وانتهت الجمعة أعمال الجولة الرابعة من محادثات اللجنة الدستورية، في مدينة جنيف السويسرية، بلا تحقيق أي تقدم يُذكر. ولم يُسجّل تقدم ملحوظ على مستوى التوافق بين الوفود المشاركة أو إحراز رؤية مشتركة حول عملية بناء الدستور، بل لم تدلّ المؤشرات حتى اللحظة على إتمام مرحلة “بناء الثقة” التي أمل بيدرسن بإنجازها بين الوفدين المعارض والموالي لنظام الأسد، والتي أشار إليها منذ انتهاء أعمال الجولة الثالثة في آب الماضي.

المدن

اترك رد