“لواء القدس”.. نهب أغنام البادية وتفخيخ المنطقة

بالتزامن مع النشاط الملحوظ لخلايا داعش، تشهد مناطق البادية حوادث سلب ونهب أبطالها عناصر الميليشيات المسلحة المنتشرة في المنطقة.

حيث أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأنّ مجموعات من ميليشيا “لواء القدس” الموالي لروسيا، قامت قبل أيام، بسرقة نحو ألف رأس من الأغنام، في مناطق متفرقة بمحيط مدينة السخنة في ريف حمص الشرقي، وتعود ملكية تلك الأغنام إلى أهالي السخنة والبدو الرحل المتواجدين هناك.

كما قام عناصر “لواء القدس” بإطلاق النار بشكل عشوائي لترويع الأهالي، كما استهدفوا بالرشاشات الرّعاة الذين تمكنوا من الفرار والنجاة.

وقد جرت تلك الحوادث، ضمن مناطق نفوذ قوات النظام والميليشيات الروسية، وبالقرب من مفرزة لشعبة المخابرات العسكرية في مدينة السخنة التي لا تبتعد عن موقع الحادثة سوى بضع كيلو مترات.

يشار إلى أن أصحاب الأغنام، حاولوا في اليوم التالي، استعادة ممتلكاتهم ومعدّاتهم التي بقيت في الموقع الذي سرقت منه أغنامهم، لينفجر لغم أرضي بإحدى السيارات، ما أدى إلى وقوع جرحى في صفوفهم.

.

والجدير بالذكر أن لواء القدس الموالي لروسيا ينتشر في البادية السورية، للقيام بعمليات تمشيط وبحث عن عناصر تنظيم “داعش” هناك.

وكانت مصادر إعلامية قد تحدّثت خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، عن استغلال الحاجة المعيشية لسكان مخيم حندرات في حلب، ووقوعهم في الفقر الشديد، والحاجة الملّحة لبيع أملاكهم في المخيم، وشرائها بدعم وتمويل من الروس.

حيث أكدّ ناشطون قيام الوحدات الشبابية، والتي تتبع لمليشيا لواء القدس، بإجراء عمليات إحصاء شامل لسكان المخيم، إضافةً إلى إحصاء الأملاك المباعة داخل المخيم، وإرسالها إلى مختار المخيم والقيادات في المليشيات.

ليفانت- متابعات

اترك رد