سوء التغذية يعرض ثلث أطفال الشمال السوري لخطر الموت

ارتفعت معدلات الإصابة بمرض “سوء التغذية المزمن” بين الأطفال في مناطق شمال غربي سوريا، بنسبة 5 في المئة، خلال الفترة الممتدة ما بين كانون الثاني وتشرين الأول من العام الجاري.

ونقلت منصة “ريليف ويب”، المعنية بنشر تقارير دورية حول الوضع الإنساني في سوريا عن اليونيسيف، إن نسبة المصابين بسوء التغذية بين الأطفال دون سن الخامسة، بلغت 34 في المئة.

وأشارت في تقرير نشرته أمس الثلاثاء، إلى أن معدل الوفيات الناتجة عن مضاعفات المرض ازدادت بمعدل مرتين تقريباً، وذلك كون الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، أو ما يسمى “التقزم”، معرضون للوفاة أكثر بـ 12 مرة مقارنة بالأطفال الأصحاء.

وحسب التقديرات، فإن طفلاً واحداً على الأقل، من بين كل ثلاثة أطفال في مناطق شمال غربي سوريا، معرض لخطر “فقدان مستقبله بسبب سوء التغذية المزمن”.

وبمجرد الإصابة بالمرض، يصبح من الصعب وصول الطفل إلى كامل نموه، بسبب سوء التغذية المزمن الذي لا رجعة فيه، حسب وصف التقرير.

وسوء التغذية لا يقتصر على الأطفال، فحسب التقرير إن 20 – 37 في المئة من الأمهات في شمال غربي سوريا، خاصة في المناطق المتأثرة بالنزوح، يعانون من سوء التغذية، وما يرافقه من مشكلات صحية.

ويشمل سوء التغذية عند النساء انخفاضاً في المناعة، وهو ما يزيد من خطورة تعرضهن لعدوى فيروس كورونا، الأمر الذي سيجعلهن غير قادرات على إطعام أطفالهن ورعايتهم بالشكل المطلوب.

تلفزيون سوريا

اترك رد