السودان خارج قائمة الإرهاب بعد 27 عاماً من العزلة

أخيراً وبعد 27 عاماً خرج السودان من القائمة الأميركية للدول الراعية للإرهاب، ومن العزلة والحصار الدوليين. وفيما رحبت الخرطوم بالقرار الأميركي، فإن واشنطن اعتبرت الخطوة بداية صفحة جديدة من التعاون بين البلدين.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية أمس رسمياً رفع السودان من القائمة، التي أدرج فيها عام 1993، وذلك بعد أن أصدر الرئيس دونالد ترمب أمراً تنفيذياً بهذا الشأن وبعد انتهاء مهلة الـ45 يوماً الممنوحة للكونغرس للاعتراض على القرار، وهو ما لم يحصل.

وقال مايك بومبيو، وزير الخارجية الأميركي في بيان أمس، إن القرار «يمثل تغييراً جوهرياً في علاقة البلدين الثنائية نحو تعاون ودعم أكبر لعملية التحول الديمقراطي التاريخي في السودان»، مثمناً دور الحكومة الانتقالية المدنية في تحقيق هذا الإنجاز.

ورحبت السلطة الانتقالية في السودان بالقرار، وأعرب رئيس مجلس السيادة الانتقالي، عبد الفتاح البرهان، عن تقديره للإدارة الأميركية، كما تقدم بالشكر لكل الشركاء الإقليميين والدوليين الذين دعموا السودان لإخراجه من القائمة.

بدوره، قال رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، إن خروج السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب «يمثل انعتاقاً من الحصار الدولي والعالمي الذي أقحمنا فيه سلوك النظام المعزول». وأضاف: «اليوم نعود بكامل تاريخنا وحضارة شعبنا وعظمة بلادنا وعنفوان ثورتنا إلى الأسرة الدولية، دولة محبة للسلام، وقوة داعمة للاستقرار الإقليمي والدولي».

الشرق الأوسط

اترك رد