روسيا تصل إلى الحدود السورية ـ العراقية

دخلت فصائل موالية لموسكو إلى ريف البوكمال في محافظة دير الزور شرق سوريا، في أول وصول عسكري من روسيا إلى حدود العراق منذ التدخل المباشر في نهاية 2015.

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس، بأن «الفيلق الخامس المدعوم من روسيا بدأ بالانتشار ضمن عدة نقاط حدودية قرب ناحية البوكمال، شرق محافظة دير الزور». وكشف أنها «تسلمت بعض المواقع من الميليشيات الموالية لإيران»، من بينها «حركة النجباء» و«حزب الله العراقي» و«الأبدال»، إثر اتفاق بين موسكو وطهران لم يتضح بشكل كامل. وأكدت المصادر أن القوات الروسية قد فتحت قبل أسبوع مقراً وسط مدينة البوكمال الخاضعة لسيطرة ميليشيات إيرانية.

في سياق متصل، بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره السوري فيصل المقداد في موسكو أمس، آليات تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وتنفيذ الاتفاقات السابقة.

وقال لافروف في مستهل اللقاء إن زيارة المقداد إلى موسكو «فرصة للنظر في الوضع في جميع المجالات، ومعرفة كيفية تنفيذ الاتفاقات بين روسيا وسوريا، واتخاذ تدابير إضافية إذا لزم الأمر، حتى يستمر تنفيذ الاتفاقات من دون أي تأخير». وأشار المقداد إلى «الطبيعة الودية الدائمة للعلاقات الروسية – السورية»، مضيفا أن «الهدف الرئيسي هو المضي في تعزيز العلاقات الاستراتيجية».

لكن لافروف رأى أن «حل المشكلات الاقتصادية ما زال يواجه عقبات أساسية وخصوصا بسبب العقوبات الإجرامية المفروضة على سوريا من جانب واشنطن وحلفائها». وتطرق إلى «الوجود غير الشرعي للقوات الأجنبية (أميركا) على الأراضي السورية».

الشرق الأوسط

اترك رد