إسرائيل تًخمّن وجود حوار غير مباشر بين إيران وبايدن

أورد موقع “والا” الإسرائيلي بأنّ تخمينات أمنية إسرائيلية تعتقد أنّ الإيرانيين فتحوا حواراً غير مباشر مع إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن بخصوص الاتفاق النووي.

ولفت الموقع إلى زيارة رئيس هيئة الأركان الأمريكية، الجنرال مارك أميلي، إلى إسرائيل، مؤخراً، ولقائه مع رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية، أفيف كوخافي، حيث عقد معه نقاشاً مهنياً مطولاً بمساهمة مجموعة من القادة العسكريين الإسرائيليين.

وتطرّق كوخافي أمامه إلى تقارير رصدت التطورات الأمنية في المنطقة، حيث سلطت الضوء على المشروع النووي الإيراني، والوجود الإيراني في سوريا ومشاريع الصواريخ البالستية، والتحديات الأمنية المشتركة التي سيواجهها الجيشان الإسرائيلي والأمريكي عام 2021. 

ونوّه التقرير أنّ كوخافي على تواصل دائم مع قيادة الجيش الأمريكي، وهناك تقارب وتنسيق بين الجانبين.

وذكر الموقع أنّ هناك توافقاً كبيراً بين الطرفين، بيد أنه ليس تاماً، حيال صورة الوضع المتعلقة بالقضية الإيرانية وطرق إدارتها، وأنّه تبعاً لتقييمات الوضع في الجهاز الأمني الإسرائيلي، فإنّ الإيرانيين بدؤوا حواراً غير مباشر مع إدارة بايدن الذي سيستلم السلطة في يناير القادم. 

هذا وكان قد نبّه وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، في التاسع عشر من ديسمبر الجاري، الرئيس المنتخب جو بايدن من العودة إلى الاتفاق النووي مع طهران، بالقول إنّ الظروف تغيّرت بشكل جذري في الشرق الأوسط منذ إبرام تلك الصفقة في عام 2015.

وأبدى بومبيو، في حوار مع المذيع مارك ليفين على قناة “فوكس نيوز” عرضت الخارجية الأمريكية نصّه بالكامل، قلقه حيال المرشحين لتولي المناصب الرئيسية في إدارة بايدن المستقبلية، شاجباً سياسات إدارة الرئيس السابق باراك أوباما تجاه طهران.

وأردف بومبيو: “آمل في أنّه، بغض النظر عمن سيترأس الحكومة الأمريكية في عام 2021، سيدرك أنّ الشرق الأوسط في عام 2021 لم يعد كما كان 2015 ولن يسفر إرضاء النظام الإيراني إلا عن ظهور مخاطر على الشعب الأمريكي”.

ليفانت-وكالات

اترك رد