فصائل فلسطينية تجتمع في دمشق لتسريع عودة أهالي “مخيم اليرموك”

عقدت الفصائل الفلسطينية في دمشق، وبحضور السفير الفلسطيني في سوريا “محمود الخالدي” يوم أمس الاثنين، اجتماعاً لمناقشة عودة أهالي مخيم اليرموك إلى منازلهم التي هجروا منها خلال المعارك بين المعارضة والنظام.

ووفق “مجموعة العمل” فقد عرض خلال الإجتماع أهم القرارات التي اتخذتها السلطات السورية لعودة أهالي المخيم، وقرار المحافظة البدء بإزالة الأنقاض، وتنظيف الشوراع الرئيسية، مشددين على ضرورة إزالة الأنقاض من الحارات الداخلية والمنازل، للتسريع بعودة الأهالي.

واتفقت الفصائل الفلسطينية على تكليف لجنة لإجراء الاتصالات اللازمة مع قيادة منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية في رام الله بصفتها الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني، والتنسيق مع وكالة غوث اللاجئين الفلسطينين، للعمل من أجل توفير الإمكانيات المادية اللازمة لمساعدة الأهالي في العودة إلى المخيم.

بالإضافة لتشكيل لجنة وطنية من ممثلي الفصائل وعدد من الكفاءات الفلسطينية والمستقلين للتنسيق مع الجهات المعنية في سورية لتسهيل عودة الأهالي لمنازلهم.

هذا ويعيش أبناء مخيم اليرموك أوضاع إنسانية كارثية وأزمات اقتصادية غير مسبوقة بسبب انعكاس آثار الحرب السلبية عليهم، واضطرارهم للنزوح عن مخيمهم إثر تدهور الوضع الأمني واشتداد المعارك بين طرفي الصراع.

شام

اترك رد