روسيا تشرف على تدريب عناصر النظام في ميناء طرطوس

لجأ النظام السوري،إثرِ الانهيارات المتسارعة لقوّاته، إلى طلب التدخّل السوري، مطلع العام 2015، على الرغم من التواجد الإيراني والميليشيات اللبنانية، حتى أصبحت روسيا لاعباً رئيساً في الصراع السوريّ.

ونشرت قناة ”tvzvezda” الروسية اليوم، الخميس، تقريراً مصوّراً يظهر القوات الروسيّة وقوّات النظام السوري خلال عمليات صدّ هجوم مفترض، جوي وبحري وبري، على ميناء طرطوس.

وتأتي العملية، ضمن دورة تدريبية مشتركة بين القوات الروسية وعناصر النظام السوري، وأشار المصدر، إلى أنّ “الجنود السوريين يستغلون كل فرصة للتعلّم من نظرائهم الروس في التكتيكات الحديثة لمكافحة الإرهاب”.

وأوضح التقرير، أنّ التدريب تضمن منع القوات الخاصة السورية مع الجيش الروسي لمحاولة اقتحام ميناء طرطوس بسيارة مليئة بالمتفجرات، وصدّ هجوم من البحر وتدريب القوات البحرية على الاشتباك تحت الماء.

ونفّذت القوات الروسيّة بمشاركة قوات النظام السوري، محاكاة لهجوم جوي بخمس طائرات مسيّرة، في وقت واحد، ردّت عليها أنظمة الصواريخ المضادة للطائرات “بانتسير”، التي تحمي الجو فوق القاعدة الروسية في طرطوس.

ويعدّ ميناء طرطوس هدفاً جذاباً للهجمات الإرهابيّة، لذلك تجري التدريبات حول حمايته بانتظام، وذلك بحسب ما أورده التقرير لقناة tvzvezda.

تجدر الإشارة، إلى أنّ القوات الروسيّة وحكومة النظام السوري وقعا عقداً، في نيسان 2019، لاستثمار ميناء طرطوس من قبل موسكو بقيمة نصف مليار دولار، لمدة 49 عاماً.

ليفانت – وكالات 

اترك رد