أبو الغيط: إيران وتركيا تعتنقان الإسلام السياسي للتدخل بالدول العربية

أشار الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، إلى احتمالات اندلاع حرب قادمة في العالم “بسبب شكل العلاقات بين القوى الكبرى”، موضحاً ضمن تصريحات نقلتها جريدة “الأهرام” المصرية أنّ “الصعود المتسارع في قوة الصين قد يدخل العالم في حرب باردة لن تكون بالضرورة على نفس نمط الحرب الباردة التي شهدها العالم بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي، وذلك بسبب الاعتماد المتبادل الكبير بين القوتين العظميين وحجم التجارة المشتركة، والمصالح الكبيرة لدى كل طرف، التي قد تتهدّد إذا ما انخرطا في صراعٍ مباشر”.

ولفت الأمين العام لجامعة الدول العربية إلى أنّ “الدول العربية قد تجد لديها هامشاً أكبر للمناورة في ظل وجود قوتين متنافستين على قمة الهرم الدولي، غير أنّ أوضاع هذا التنافس ستضع أيضاً قيوداً على الحركة حيث تسعى كل قوة عظمى إلى استقطاب الحلفاء”.

ونوّه أبو الغيط خلال تصريحه، إلى أنّ “العرب عليهم الاستعداد لمواجهة أوضاع دولية سوف تشهد سيولة وسرعة في إيقاع التغيير، وبحيث يكون من الصعوبة استشراف اتجاهات المستقبل، مؤكداً أنّ أجواء التنافس بين الصين وأمريكا قد يجري إدارتها وضبط إيقاعها حتى لا يحدث تصعيد، ولكن احتمالات الخطأ في الحساب – كما يخبرنا التاريخ- واردة في مثل هذه الأوضاع القابلة للاشتعال”.

وتطرّق “أبو الغيط” إلى مجموعة من ملامح التغيرات الجارية في العالم، وعلى رأسها تراجع العولمة وبروز النزعة القومية الشعبوية، ممثلةً في “البريكزيت” وفي انتخاب ترامب، منوّهاً إلى أنّ انتخاب 74 مليوناً لترامب يعني أنّ الاتجاه الذي يمثّله لن ينزوي بخسارته الانتخابات.

كما ذكر الأمين العام لجامعة الدول العربية، أنّ “روسيا تمثل كتلة حضارية مهمة ذات ماض إمبراطوري ما زال حاضراً في الوعي الروسي، وأنّها قوة عسكرية كبيرة لديها إرادة لعب دور على المسرح الدولي، وقد تنجح الصين في جذبها ناحيتها لعمل ائتلاف مناوئ للائتلاف الغربي الذي ستقوده الولايات المتحدة لتطويقها”.

وتابع أبو الغيط: “إنّ الحروب السيببرانية والأسلحة ذاتية التوجيه التي تعمل بالذكاء الاصطناعي تُمثل تحدياتٍ جديدة غير مسبوقة على أمن المجتمعات، بشكل خاص، إنّها مجالات ما زالت بعيدة عن أي إطار قانوني ناظم .

ولفت إلى أنَّ “العالم العربي يواجه أوضاعاً صعبة مع الجيران في الإقليم”، مشيراً بالتحديد إلى أنّه لدى كل من إيران وتركيا أطماعاً إمبراطورية في المنطقة العربية تعود إلى عصور سابقة، وأنّ كلتيهما تقتحم الفضاء العرب وتؤسس لمناطق نفوذ وتسعى للهيمنة، منبهاً إلى أنّ “هذا التنمر الإقليمي سوف يستمر للأسف في الفترة القادمة، بسبب المنطلقات الآيديولوجية التي تتأسس عليها سياسة البلدين، واعتناق النظم الحاكمة فيهما للإسلام السياسي كذريعة للتدخل في الدول العربية”.

ليفانت-وكالات

اترك رد