الشهيد الحي… .. ريم سليمان الخش


سقيا لشعب لا تكفّ حرائقه
وكأن ألسنة الغليل تسابقه!!
.
وكأنه في غابة وحشية
وضباعها وسط الهزيع تلاحقه
.
أيوب في بلوائه متأبدٌ
متوجسٌ أنْ لا تفكّ وثائقه !!!!
.
أبدا يظلّ من النيوب مجرحا
لاترعوي آلامه وطوارقه
.
هذا الشهيد الحي يحمل قبره
مترحلا والشامتات شقائقه
.
ماذا تريد من اضطرام خيامه؟
أوما اكتفيت وفي الضلوع حرائقه؟!!
.
أومأ ارتدعت وقد نكأت جراحه
وكأن طعن النائبات مفارقه؟!!
.
شلّت يدا نيرون يحرق قلبه
ولكل وقت عاره وبوائقه
.
دولٌ هي الأيام فاقعد وارتقب
ستذوق ما (في بؤسه) هو ذائقه
.
احتراق مخيمات المساكين السوريين بفعل فاعل ضغين في لبنان الشقيق!!!!!!

اترك رد