روسيا تستعيد 19 طفلاً من مخيمات الشمال السوري

نقل موقع روسيا اليوم، عن المفوضة الروسية لحقوق الأطفال، آنا كوزنيتسوفا، يوم أمس السبت، حديثها عن عودة 19 طفلاً روسياً كانوا يتواجدون في مناطق القتال في سوريا، إلى موطنهم الأصلي.

جيث أكّدت كوزنيتسوفا أن طائرة تابعة لوزارة الدفاع الروسية، هبطت في مطار “تشكالوفسكي” العسكري بضواحي موسكو، وعلى متنها 19 طفلا تتراوح أعمارهم بين 3 أعوام و15 عاماً.

وأوضحت المسؤولة أن الحديث يدور عن أطفال تم إخراجهم من مخيمي اللاجئين “الهول” و”الروج” (الواقعين في مناطق خارج سيطرة النظام السوري).

كذلك، أضافت كوزنيتسوفا أنه بعد إخضاع الأطفال لفحوص طبية إلزامية، سيتم تسليمهم إلى أقاربهم المقيمين في أربعة أقاليم روسية، هي جمهوريتا باشكورتوستان وداغستان، ومقاطعتي ساراتوف وكيميروفو.

إلى ذلك، أشارت كوزنيتسوفا إلى أن لدى السلطات أوراقا جاهزة لـ 96 طفلاً روسياً، يقيمون حالياً في مخيمات اللاجئين في سوريا.

في سياق متصل، وكان المكتب الإعلامي لمفوضة الرئاسة الروسية لحقوق الطفل، آنا كوزنيتسوفا، قد قال في بيان نشر في وقت سابق، أن هؤلاء الأطفال عثر عليهم في المخيمات والسجون في سوريا، وسيتم تسليم الوصاية عليهم إلى أقاربهم في ستة أقاليم روسية، بعد خضوعهم للفحوصات وإجراءات الحجر الصحي اللازمة.

أطفال روس- الهول

كذلك، جدير بالذكر أنّ الإدارة الذاتية كانت قد سلّمت 186 امرأة و269 طفلاً من 20 جنسية مختلفة، لحكومات بلدانهم الأصلية، خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني، من بينها: الولايات المتحدة وجمهورية ترينيداد، وأستراليا، وروسيا الاتحادية، وفرنسا، والدنمارك، والسويد، إضافة إلى أوزباكستان، ونيجيريا، وإيطاليا، والسودان، والنرويج، وألمانيا، وبريطانيا، والنمسا، وبلجيكا، وهولندا، وكازاخستان، وفنلندا.

يشار إلى أنّ الإحصائيات الرسمية، تفيد بأن مخيم الهول شمال سوريا، يضمّ نحو 65 ألف شخص، يشكّل السوريون والعراقيون النسبة الأكبر من قاطنيه. ويضمّ المخيم قسماً خاصاً بالنساء الأجانب وأطفالهن الذين يتحدرون من 54 دولة غربية وعربية، ويبلغ تعدادهم قرابة 12 ألفا، تأتي روسيا على رأس القائمة. ويخضع المخيم لحراسة أمنية مشددة. وبحسب القيمين على إدارة المخيم يوجد 300 طفلاً يتيماً مكتوم القيد من 40 جنسية.

ليفانت- روسيا اليوم

اترك رد