برغم تحسن العملة المعتمدة … الخبز والمواد الغذائية تواصل ارتفاعها شمالي سوريا

تشهد مناطق الشمال السوري ارتفاع متواصل لأسعار مادة الخبز الأساسية إلى جانب المواد الغذائية والأدوية والسلع الاستهلاكية، وذلك برغم التحسن الذي حققته الليرة التركية المعتمدة في البيع والشراء ضمن الأسواق المحلية.

وأشار ناشطون إلى أنّ المواد الأساسية تحافظ على ارتفاعها دون أيّ تخفيض مع زوال ما وصفوها بأنها أسباب غلاء الأسعار المعلنة وهي “انخفاض الليرة التركية مقابل الدولار”.

فيما لم تنخفض قيمة المواد مع تحسن العملة التركية المعتمدة في أسواق الشمال مقابل الدولار الأميركي، وبرغم تسجيلها لسعر 7.3 لم يلحظ المواطنين أيّ تخفيض في الأسعار لا السلع الرئيسية مثل الخبز والمحروقات والمواد الغذائية.

في حين طالب الناشطون بتفعيل دور الرقابة التموينية الغائبة عن الأسواق في الشمال السوري المحرر، وأشاروا إلى أن الليرة التركية ارتفعت مؤخراً بما يعادل 50 قرش مقابل الدولار دون أي تخفيض في أسعار المواد الأساسية.

ويأتي ذلك عقب إعلان جهات اقتصادية لا سيّما الأفران ومحطات الوقود بأن غلاء الأسعار جاء بسبب انخفاض قيمة الليرة التركية مقابل الدولار، ومع استعادتها لقيمتها بقيت الأسعار دون تعديل محملين الجهات المحلية مسؤولية ضبط الأسواق في ظلِّ تدني القدرة الشرائية للمواطنين.

هذا وتعاظمت الأزمات الاقتصادية الراهنة مع غلاء المعيشة في مناطق شمال غرب البلاد تأثراً بانهيار الليرة السورية، فيما يتم اعتماد الليرة التركية، والدولار الأمريكي في التداولات اليومية، وتتصاعد المطالب في تحسين مستوى المعيشة وضبط الأسعار التي تثقل كاهل السكان، وتجاهل سلطة الأمر الواقع التي ضاعفت من تدهور الأوضاع المعيشية.

شبكة شام

اترك رد