ابنة رفسنجاني: والدي نصح “سليماني” بعدم التدخل بسوريا وذهابه خلف 500 ألف قتيل

كشفت ابنة الرئيس الإيراني الأسبق، “أكبر هاشمي رفسنجاني”، عن أن والدها طلب من القائد السابق لفيلق “القدس” التابع لـ”الحرس الثوري” الإيراني، قاسم سليماني، عدم الذهاب إلى سوريا، مشيرة إلى أن أقل نتائج مساعدة إيران للنظام السوري كانت مقتل 500 ألف شخص.

وقالت عضو حزب “كوادر البناء” الإصلاحي، فائزة هاشمي رفسنجاني: “لقد استشار سليماني والدي قبل ذهابه إلى سوريا وأبلغه بألا يذهب”، ولفتت “في ذكرى اغتيال سليماني، لا نسمع أحداً يتحدث حول ما فعله، ولكن والدي يتمتع بذكاء وبعد نظر، وقد نصحه بعدم الذهاب وكان على حق”.

وانتقدت في مقابلة مع موقع “إنصاف نيوز” الإيراني، تصرفات سليماني وسياسة إيران في سوريا، متسائلة: “ماذا أنتجت تصرفات سليماني وسياستنا المقاومة؟ ماذا حققت لنا في مجالات الاقتصاد والحريات والسياسة الخارجية؟”، مضيفة: “سياسة المقاومة لم تترك لنا شيئاً لنفخر به”.

واعتبرت أن سياسة إيران في سوريا أدت إلى فقدان الأصدقاء، حيث أصبحت سياسة طهران الخارجية تشبه السياسة الداخلية، من خلال تحول المؤيدين إلى منتقدين، ثم المنتقدين إلى معارضين.

وأشارت إلى أن، بشار الأسد، “لم يرحم حتى شعبه”، مؤكدة أن سياسة إيران في سوريا هي “الكيل بمكيالين”، فإذا كان “قتل المسلمين أمراً سيئاً، فلماذا لا توجد لدينا مشكلة مع روسيا والصين التي تقتل الأويغور؟”

شبكة شام

اترك رد