أحد عشر شهيداً من “جيش النصر” بعملية تسلل لقوات الأسد غربي حماة

استشهد 11 عنصراً من فصيل “جيش النصر”، إثر عملية تسلل نفذتها ميليشيات النظام فجر اليوم الإثنين، 11 كانون الثاني/ يناير، وفقاً لما نقلته مراصد محلية بريف حماة الغربي.

ولفتت المراصد، إلى أن ميليشيات النظام نفذت عملية تسلل في قرية العنكاوي شمال غربي حماة، باتجاه مواقع الفصائل المرابطة في المنطقة، ما أدى لمقتل 11 عنصراً فيما تواردت أنباء تتحدث عن وصول الحصيلة إلى 12 شهيداً، الأمر الذي قد يؤكد بحال الإعلان الرسمي لعدد الشهداء.

وذكرت مصادر محلية بأنّ ميليشيات النظام المتمركزة في قرية “العمقية” تسللت إلى إحدى نقاط “جيش النصر” التابع لـ “الجبهة الوطنية للتحرير”، غربي حماة، بواسطة قناصات حرارية وكواتم للصوت خلال التسلل الذي أعقبه اشتباكات بين الطرفين.

في حين استهدفت فصائل الثوار اليوم الإثنين، مواقع وتجمعات ميليشيات الاحتلال الروسي في قرية معرة موخص بجبل الزاوية جنوب إدلب، بقذائف المدفعية الثقيلة والصواريخ.

وكانت استهدفت الفصائل معاقل قوات الأسد على محور قرية الدار الكبيرة وبلدة حزارين بالريف الجنوبي بقذائف المدفعية والصواريخ، وذلك ردا على القصف الذي طال بلدة الفطيرة، أمس.

وتجدر الإشارة إلى أن الثوار يُحبطون محاولات تسلل متكررة تشنها ميليشيات النظام مدعومة بالاحتلالين الروسي والإيراني، على جبهات أرياف إدلب وحماة وحلب واللاذقية، التي طالما ينتج عنها تكبد الميليشات المهاجمة خسائر بشرية ومادية كبيرة، كما يرتقي عدد من الثوار خلال مشاركتهم في التصدي لمحاولات تقدم النظام.

شبكة شام

اترك رد