سباق روسي ـ تركي على التدريب في سوريا

ظهرت، أمس، ملامح سباق روسي – تركي جديد على الأراضي السورية. إذ أفادت تقارير بأن العسكريين الروس وسعوا تحركاتهم في منطقة الجنوب السوري، حيث شهدت الأيام الأخيرة رابع تدريب عسكري روسي لقوات النظام خلال أقل من شهر، علماً بأن الفصائل المعارضة التي تعمل بإشراف تركي في شمال سوريا أعلنت بدورها في الأيام الماضية تخريج دفعات جديدة من المقاتلين.

ولفت تقرير مطول بثته قناة «زفيزدا» التلفزيونية التابعة لوزارة الدفاع الروسية، إلى أن العسكريين الروس سرعوا عمليات تدريب قوات النظام في جنوب سوريا على استخدام تقنيات المدفعية. وخلال الأسبوعين الماضيين، دربت روسيا قوات النظام على استخدام صواريخ محمولة على الكتف والتمويه باستخدام القنابل الدخانية في ريف حلب بشمال البلاد.

في غضون ذلك، أفادت معلومات، أمس، بأن القوات التركية تعتزم إنشاء نقطة عسكرية قرب مدينة سراقب الواقعة في شرق محافظة إدلب بشمال غربي سوريا على بعد 200 متر فقط من طريق دمشق – حلب الدولي (إم 5)، ما يجعلها مشرفة على هذا الطريق الاستراتيجي.

على صعيد آخر، أعلن الاتحاد الأوروبي، أمس، إدراج وزير الخارجية السوري الجديد فيصل المقداد، على قائمة عقوباته ضد حكومة الرئيس بشار الأسد، ليحل بذلك محل سلفه وليد المعلم الذي توفي في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

الشرق الأوسط

اترك رد