إيران وإسرائيل في سوريا:أطول حرب بالوكالة

قالت مجلة “ناشونال انترست” الأميركية إن إيران وحزب الله لم ينقذا نظام بشار الأسد من التمرد ضده، لكنهما أبقياه في غرفة الانعاش، حتى وصول التدخل الروسي في خريف 2015 لينقذه.
وسردت المجلة في تقرير لسيباستيان روبلن بعنوان: “كيف أصبحت سوريا ساحة قتال للنفوذ الإيراني، الروسي والإسرائيلي“، جذور الصراع الإيراني-الإسرائيلي منذ الثورة الإسلامية، وصولاً إلى أن أصبح الطرفان وجهاً لوجه على الأراضي السورية، في معركة تميل لصالح إسرائيل.
في منتصف الليل على الحدود السورية الإسرائيلية في 8-9 أيار/مايو 2018، أطلقت قاذفة صواريخ متعددة يديرها فيلق القدس الإيراني، وابلاً من عشرين صاروخاً غير موجه من طراز “فجر-5” تجاه إسرائيل. تم إسقاط أربعة من الصواريخ بواسطة نظام الدفاع الجوي الإسرائيلي “القبة الحديدية”، بينما أخطأت الصواريخ الباقية وسقطت في الأراضي السورية.
بعد ساعات قليلة، أطلقت حوالي عشر قاذفات صواريخ إسرائيلية أرض-أرض و28 طائرة “إف-15” و”إف-16″، 10 صاروخ كروز وقنابل انزلاقية دقيقة التوجيه أصابت القواعد اللوجستية الإيرانية والمواقع الاستيطانية في جميع أنحاء سوريا. تم تدمير قاذفة الصواريخ الإيرانية، وعندما حاولت الدفاعات الجوية السورية الاشتباك مع المقاتلات الإسرائيلية، تم تدمير خمس بطاريات.
يُعتبر صدام 9 أيار أول اشتباك مباشر بين القوات الإيرانية والإسرائيلية، وهو حدث على الأرجح مرتبط بانسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني في اليوم السابق للهجوم. ومع ذلك، قد يتذكر المراقبون في المنطقة أن الطائرات الحربية الإسرائيلية قصفت قافلة إيرانية في سوريا في وقت سابق من اليوم نفسه. كانت هناك ضربات إضافية في 6 أيار و29 نيسان/أبريل أسفرت عن مقتل العشرات من القوات السورية والإيرانية -ربما من بينهم جنرال إيراني- ودمرت بطارية صواريخ أرض-جو من طراز “إس-200”.
تشير إحدى الإحصائيات إلى أنه كان هناك أكثر من 150 غارة إسرائيلية في سوريا امتداداً حتى عام 2012. استهدفت العديد من الغارات عمليات نقل أنظمة أسلحة متطورة إلى حزب الله، أو تم تنفيذها رداً على هجمات عبر الحدود.
إذا قمت بربط النقاط، يصبح من الواضح أن تبادل الصواريخ في 9 أيار كان أكبر اندلاع لحرب بالوكالة طويلة الأمد. القوات الإيرانية وحزب الله -بعد أن قامت بتأمين حكومة بشار الأسد بشكل فعال من الانقلاب المحتمل- أصبحت منشغلة بإنشاء وجود طويل الأمد ونقل أسلحة متطورة إلى سوريا والحزب، بما في ذلك الطائرات بدون طيار وأنظمة صواريخ أرض-جو ومدفعيات صاروخية. في الوقت نفسه، تحاول الطائرات الحربية الإسرائيلية تدمير هذه المواقع وأنظمة الأسلحة قبل أن تترسخ بعمق. يبدو أن خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي دفع طهران إلى السماح أخيراً بهجوم انتقامي مباشر على إسرائيل، حتى لو كان غير فعال.
من غير المعتاد أن تكون قوتان إقليميتان بلا حدود مشتركة بينهما على تماس قريب مع بعضهما البعض. ومع ذلك، فإن سلسلة من الظروف التاريخية دفعتهما إلى صراع عسكري مفتوح أكثر من أي وقت مضى.
في ظل نظام الشاه، طوّرت إيران علاقات اقتصادية وعسكرية وثيقة نسبياً مع إسرائيل. جلبت الثورة الإيرانية عام 1979 رجال الدين المتشددين إلى السلطة وأنهت العلاقات الدبلوماسية رسمياً، لكن إسرائيل استمرت في تزويد إيران بأكثر من 500 مليون دولار من الأسلحة التي كانت في أمس الحاجة إليها خلال الحرب الدامية بين إيران والعراق. في ذلك الوقت، رأت الحكومة الإسرائيلية أن العراق يمثل تهديداً مباشراً، ويرجع ذلك أساساً إلى برامج الأسلحة النووية والصواريخ البالستية.
مع ذلك، فقد زُرعت بذور الصراع الإيراني-الإسرائيلي الأعمق خلال الحرب الأهلية في لبنان. أدّى قيام دولة إسرائيل عام 1948، واحتلالها لأراضٍ إضافية عام 1967، إلى تشريد مئات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين. وبسبب عدم تمكنهم من العودة إلى ديارهم، أصبح اللاجئون الفلسطينيون سكاناً دائمين بلا وطن في البلدان العربية المجاورة. أدى وجودهم في دولة لبنان الصغيرة متعددة الثقافات في النهاية إلى زعزعة استقرار توازن القوى غير المستقر بين الفصائل المتنوعة المقسمة على أساس العرق والدين والأيديولوجيا، ما ساهم في اندلاع حرب أهلية في عام 1975.
بعد سبع سنوات، دخلت القوات الإسرائيلية لبنان في عملية سلام الجليل، في محاولة لقلب الحرب لصالح الفصائل المسيحية في لبنان. سوريا، التي خاضت حروباً متعددة مع إسرائيل للسيطرة على مرتفعات الجولان، نشرت بالفعل قوات في لبنان لدعم الفصائل الفلسطينية، لذلك اشتبكت الدبابات والطائرات السورية مع القوات الإسرائيلية في معارك ضخمة. كما أرسل الرئيس رونالد ريغان قوات إلى لبنان في محاولة للتأثير على الصراع، لكنه سحبها في تشرين الأول/أكتوبر 1983 بعد انفجار شاحنة أسفر عن مقتل 241 أميركياً.
في غضون ذلك، سهّلت الانقسامات الدينية تورط إيران في الصراع. تكمن أهم الانقسامات في العقيدة الإسلامية بين المذهبين السني والشيعي في الإسلام، على غرار الانقسام الكاثوليكي-البروتستانتي في المسيحية. إيران، الدولة الشيعية الرئيسية في العالم الإسلامي، نظّمت وسلّحت تحالفاً من المقاتلين الشيعة سُمي حزب الله لمحاربة الإسرائيليين. على الرغم من أن حزب الله عارض في البداية النفوذ السوري في لبنان، إلا أن دمشق ستصبح في النهاية شريكاً صغيراً في إدارة حزب الله.
خلال التسعينيات، كثّفت إيران من حدة الخطاب المناهض لإسرائيل من أجل حشد الدعم السياسي في العالم الإسلامي الأوسع. ومع ذلك، في عام 2003، أرسلت حكومة محمد خاتمي المعتدلة عرض سلام واسع النطاق لاستعادة العلاقات مع الولايات المتحدة وإسرائيل. ومع ذلك، لم تهتم إدارة الرئيس جورج دبليو بوش بالرد على أعضاء “محور الشر”.
في نيسان/أبريل من العام نفسه، غزت القوات الأميركية، عدو إيران القديم، العراق. قد يكون من الصعب تذكر ذلك اليوم، لكن في الأسابيع التي أعقبت سقوط بغداد، تكهّن الكثيرون في واشنطن علناً بأن طهران أو دمشق قد تكونا التاليتين للسقوط. مع الإطاحة بصدام حسين، صعد السياسيون ورجال الدين الشيعة العراقيون إلى السلطة وسرعان ما حولوا بلدهم نحو علاقات أكثر دفئًا مع طهران. ومن المفارقات أن الولايات المتحدة أزالت أحد الحواجز الجغرافية الرئيسية أمام النفوذ الإيراني.
كانت إسرائيل قلقة من برنامج الأسلحة النووية السري لإيران وسوريا، وقدرات إيران الصاروخية الباليستية على وجه الخصوص. في سوريا، كان مهندسون إيرانيون وسوريون وكوريون شماليون يتعاونون في إنشاء منشأة مفاعل نووي ومصنع جديد للأسلحة الكيماوية. في تموز/يوليو 2007، تعرض معمل السفير الكيماوي لانفجار “غامض” ، بينما دمرت الطائرات الحربية الإسرائيلية مفاعلاً نووياً في دير الزور في شهر أيلول/سبتمبر من ذلك العام، مما وضع حداً فعلياً لطموحات سوريا النووية.
في عام 2011، تسبب الربيع العربي في موجة من الاضطرابات السياسية التي اجتاحت الشرق الأوسط، مما أدى إلى اندلاع حرب أهلية في سوريا التي ضربها الجفاف. بحلول عام 2012، فقدت دمشق السيطرة على مساحات شاسعة من البلاد لصالح الجماعات المتمردة.فعلت طهران كل ما في وسعها لإنقاذ الأسد، فأرسلت فرقاً من جنود وضباط الحرس الثوري الإيراني لتدريب قوات الحكومة السورية وقيادتها إلى المعركة. ومع ذلك، تطلب الجيش السوري المجزأ مزيدًا من القوة البشرية مع انتشار التمرد، لذلك في عام 2012، تدفق حوالي 3000 من مقاتلي حزب الله عبر الحدود اللبنانية للانضمام إلى القتال نيابة عن الأسد.
في الحقيقة، حتى دعم إيران وحزب الله لم يكن كافياً للأسد لكسب الحرب، لكنهما أبقيا نظامه على أجهزة الإنعاش. لقد كان تدخل الجيش الروسي وقوات المرتزقة الذي بدأ في خريف عام 2015 هو الذي قلب المدّ في النهاية.
ظلّت سوريا آخر بؤرة أمامية رئيسية للنفوذ الروسي في الشرق الأوسط، ولا سيما في شكل قاعدة بحرية في اللاذقية. حسبت موسكو أن التدخل في الحرب لن يحافظ على سوريا كأصل فحسب، بل يمنحها أيضاً فرصة لاختبار العديد من أنظمة الأسلحة التي لم يتم استخدامها في القتال من قبل، وبالتالي الإعلان عن قدراتها لعملاء التصدير المحتملين.
الآن بعد أن أصبحت قبضة الأسد على السلطة آمنة، أصبح من الواضح أن البنية التحتية المتنامية للقواعد الإيرانية في سوريا ستبقى على الأرجح، وأن إيران تنوي استخدامها لإرسال الطائرات بدون طيار والمدفعية والأسلحة المضادة للطائرات والدبابات إلى حزب الله تحدي الهيمنة العسكرية الإسرائيلية. وقد أدى ذلك إلى اندلاع حملة قصف إسرائيلي مكثف للقضاء على التعزيزات العسكرية، سواء من خلال الضربات الوقائية والهجمات المضادة التفاعلية.
حتى الآن، كان التبادل غير متوازن، حيث أسقط الدفاع الجوي السوري طائرة حربية إسرائيلية واحدة فقط على مدى سبع سنوات، في مقابل إصابة عشرات الأهداف بالذخائر الموجهة الإسرائيلية وتدمير العديد من المنشآت والأسلحة المتطورة. ومع ذلك، استمرت القوات الإيرانية وقوات حزب الله في اختبار الدفاعات الإسرائيلية بطائرات بدون طيار وقصف مدفعي، لذلك من المحتمل أن تستمر الحرب بالوكالة في التصعيد لبعض الوقت.

المدن

اترك رد