مصر تعيد فتح معبر رفح مع قطاع غزة لأربعة أيام للحالات الإنسانية

أعادت السلطات المصرية، اليوم الاثنين فتح معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة في الاتجاهين لمدة أربعة أيام أمام الحالات الإنسانية من القطاع وإليه، على ما أعلنت وزارة الداخلية التابعة لـ«حركة حماس».
وقالت الوزارة في بيان: «غادرت صباح اليوم عدة حافلات تقل مسافرين من قطاع غزة عبر معبر رفح البري، في اليوم الأول لفتحه استثنائياً في كلا الاتجاهين، في حين وصلت حافلات العائدين».
وكان المتحدث باسم الوزارة إياد البزم أعلن مساء السبت عن فتح معبر رفح البري من الاثنين إلى الخميس في الاتجاهين.
وتنتظر أكثر من 7 آلاف حالة إنسانية في قطاع غزة هذا الإجراء للتمكن من المغادرة، بينما ينتظر الآلاف في مصر العودة إلى عائلاتهم.
وأغلقت السلطات المصرية في 27 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي معبر رفح بعد فتحه ثلاثة أيام استثنائياً في الاتجاهين، سمحت خلالها بمغادرة 2696 مسافرا من القطاع، وعودة 829 شخصاً إليه، وأرجعت 223 شخصاً بعدما رفضت السماح لهم بالسفر.
وبحسب الوزارة، يسمح لفئات معينة تستوفي شروط المغادرة بذلك، وعلى رأسهم المرضى الذين يحتاجون لعلاج في مصر والخارج، والطلبة وحملة الإقامات في دول أجنبية.
ويعتبر معبر رفح المنفذ الوحيد الذي لا تسيطر عليه إسرائيل ويربط القطاع المحاصر والفقير بالخارج.
وعملت السلطات المصرية في الفترة الأخيرة على فتح المعبر على فترات متباعدة بسبب تفشي فيروس «كورونا» المستجد.
ووفق قواعد السلامة والوقاية التي أعلنتها وزارة الصحة في غزة هذا الأسبوع، سيخضع العائدون إلى القطاع للحجر الصحي في منازلهم لمدة أسبوع، بعدما كان يتم حجرهم في مراكز صحية.
وأحصى قطاع غزة حيث يعيش نحو مليوني نسمة، أكثر من 51 ألفا وخمسمائة إصابة و522 حالة وفاة، منذ اكتشاف أول الإصابات المحلية بالفيروس في أغسطس (آب) الماضي.

الشرق الأوسط

اترك رد