إدلب:15 قتيلاً من قوات النظام..جيش النصر يثأر لقتلاه

قُتل عدد من عناصر قوات النظام السبت، إثر هجوم شنّه جيش النصر على مواقعهم جنوبي إدلب، “ثأراً” لمقاتليه ال11، الذين قضوا برصاص القوات الروسية أثناء عملية تسلل نفذتها القوات الروسية مع قوات النظام في محور العنكاوي غربي حماة، في كانون الثاني/يناير الماضي.
وقال مصدر عسكري إن جيش النصر، أحد الفصائل المنضوية في صفوف الجبهة الوطنية للتحرير، هاجم مواقع عسكرية ومقرات للفرقة السادسة التي تحظى بدعم روسي، في جبهة الفطاطرة بجبل شحبشو، حيث دارت اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة.
وقالت مصادر إن عدد قتلى النظام بلغ 15، بينهم ضابط برتبة ملازم، وعناصر آخرون يتبعون لمليشيات تقاتل إلى جانب قوات النظام.
وقال قيادي عسكري إن قوات جيش النصر انسحبت إلى مواقعها الرئيسية بعد الإغارة بساعة من دون وقوع أي خسائر في صفوف مقاتلي جيش النصر. وتزامنت العملية مع قصف مدفعي مكثف لقوات الأسد على قرى وبلدات جبل الزاوية وجبل شحشبو جنوب المحافظة.
وفي السياق، أعلنت فصائل غرفة عمليات “الفتح المبين” إعطاب آلية لقوات النظام إثر استهدافها بقذائف الهاون على محور بلدة الملاجة بالقرب من كفرنبل جنوب إدلب، بالإضافة الى تمكن سرايا القناصين العاملة ضمن كتائبها من قنص عنصر على المحور ذاته.

المدن

اترك رد