روسيا تقرب قوات النظام السوري من إسرائيل

دخلت قوات النظام السوري، برعاية روسية، إلى مدينة طفس غرب درعا أمس، ما قربها من خط فك الاشتباك مع إسرائيل في الجولان المحتل، في جنوب سوريا.

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» وشهود عيان أمس، بأن «قوات النظام ووسائل الإعلام التابعة له، دخلت سوق الهال والحي الجنوبي وبعض المقرات الحكومية في طفس، في الريف الغربي لمحافظة درعا؛ تطبيقاً للاتفاق بين اللجنة المركزية واللجنة الأمنية برعاية روسية» مساء الاثنين.

وحضر الاحتفال الرسمي بالمناسبة في المدينة، ضباط من قاعدة «حميميم» ومدير المخابرات العامة السورية اللواء حسام لوقا. وإذ حث ضابط روسي، في فيديو، الأهالي على «التعاون مع الشرطة والدولة لتوفير الأمن واستعادة الحياة الطبيعية»، نوّه لوقا بـ«أهالي حوران واحتضانهم للجيش السوري».

على صعيد آخر، أفادت مصادر محلية بأن تحقيقات تجرى مع أشخاص تم اعتقالهم من قبل «اللواء الثامن» التابع لـ«الفيلق الخامس» المدعوم من روسيا، لمعرفة خلفية شبكة تهريب المخدرات وعلاقتها بأشخاص بالأردن ودول أخرى.

وأشارت إلى أن التحقيقات أظهرت أن «مصدر هذه المواد هو (حزب الله) اللبناني، حيث يتم جلبها عن طريق منطقة القلمون الواقعة تحت سيطرة الحزب، ومن ثم إلى محافظة درعا مروراً بدمشق والسويداء». وزادت أن النظام السوري يسعى للإفراج عن بعض المعتقلين.

الشرق الأوسط

اترك رد