استهداف مستودعات الفرقة الرابعة.. و9 قتلى جرّاء القصف الإسرائيلي

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بمقتل تسعة مسلحين موالين لإيران، فجر الاثنين، جرّاء الغارات الإسرائيلية التي استهدفت مواقع عدة قرب دمشق.

وبحسب المصدر ذاته، فقد استهدفت الغارات الإسرائيلية عدة مواقع لقوات النظام السوري، بينها “مقرات تتواجد فيها مستودعات أسلحة وصواريخ تابعة للإيرانيين والميليشيات الموالية لهم”، فيما لم يتمكن المرصد من تحديد جنسيات القتلى.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط، عن منشق عن قوات النظام السوري تصريحه لـ”رويترز” إن القصف استهدف فرقة عسكرية كبيرة في مدينة الكسوة على بعد نحو 14 كيلومترا جنوبي العاصمة، في منطقة مترامية الأطراف تشهد وجودا كبيرا لفصائل مسلحة مدعومة من إيران.

الفرقة الرابعة الكسوة

وفي أحدث تقاريره، أوضح المرصد أنّ القتلى الذين سقطوا في الاستهدافات الإسرائيلية بعد منتصف الليل على مواقع ومستودعات غرب وجنوب غرب العاصمة دمشق، هم مقاتلان قتلا بالقصف الذي طال منطقة الكسوة، و7 قتلوا باستهداف مستودعات صواريخ تابعة للإيرانيين ضمن مقرات للفرقة الرابعة في الجبال المحيطة بطريق دمشق-بيروت والمعروف باسم (طريق بيروت القديم).

ولفت المرصد إلى أنّ القتلى جميعهم من جنسيات غير سورية وعربية، ولا يعلم إذا ما كانوا أفغان أو باكستانيين أم إيرانيين، نظراً لتواجد تلك المليشيات بكثرة في المنطقة هناك قرب الحدود اللبنانية.

وقالت مصادر المرصد السوري أن القصف الإسرائيلي أدى أيضاً إلى تدمير مستودعات صواريخ متطورة كانت إيران قد نقلتها مؤخراً إلى مقرات الفرقة الرابعة على طريق دمشق-بيروت.

يشار إلى أنّ المرصد كان قد أفاد في وقت سابق بانّ القصف الإسرائيلي، استمرّ لنحو نصف ساعة ابتداءً من الساعة 1.15 تقريباً بتوقيت دمشق، وتصدت دفاعات النظام الجوية لعدد لا بأس به من الصواريخ إلا أن قسماً منها وصل أهدافه، وخلّف خسائر مادية من حيث تدمير مستودعات صواريخ وأسلحة في المناطق المذكورة، بالإضافة لخسائر بشرية.

ليفانت- وكالات

اترك رد