“قضية سرية مرتبطة بسوريا”.. اجتماع طارئ لمجلس الوزراء الإسرائيلي

أفادت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” إن دعوة عاجلة وُجهت، يوم الثلاثاء، لمجلس الوزراء الإسرائيلي لاجتماع لم يكن مقرراً، وأشارت إلى أن الدعوة تمّت لأمرٍ يتعلق بـ”قضية إنسانية سرية مرتبطة بسوريا”، وساعدت روسيا في تنسيقها، دون الإعلان عن تفاصيلها. قضية سرية

كما أشارت الصحيفة إلى الاتصالات، التي أجراها مؤخراً رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، ووزيرا الدفاع بيني غانتس والخارجية غابي أشكنازي مع نظرائهم الروس فلاديمير بوتين وسيرغي شويغو وسيرغي لافروف.

إلى ذلك، أضافت الصحيفة أن الرقابة العسكرية منعت نشر تفاصيل الاجتماع الذي استمر لأقل من ساعة، فيما أوضحت أن الوزراء أُبلغوا بالاجتماع الذي يتعلق بـ”مسألة أمنية حساسة”، قبل أقل من ساعة من بدايته. ووقعوا على عدم إفشاء تفاصيله، غير أنّ القناة 13، أشارت إلى أنّه يبدو أن القضية تتعلق بـ”تبادل أسرى”، بينما لم تؤكد مصادر رسمية هذ المعلومات.

نتنياهو

وفي هذا السياق، قالت “تايمز أوف إسرائيل” إن مكتب غانتس ألمح، الاثنين الماضي، إلى موضوع الاجتماع، عقب مكالمة وزير الدفاع مع شويغو.

فيما أعلن مكتب غانتس، في بيان: “اتفق الوزيران على مواصلة المناقشات المهمة بين روسيا وإسرائيل … بشأن الحاجة لدفع الجهود الإنسانية في المنطقة”.

يشار إلى أنّه في عام 2019، سهّلت موسكو إعادة رفات الجندي الإسرائيلي زاكاري باومل الذي كان مفقودا منذ عام 1982 في عملية ضد الجيش السوري في سهل البقاع اللبناني.

وكانت القوات الروسية قد انتشلت جثة باومل وسلمتها لإسرائيل التي أطلقت، في المقابل، سراح أربعة سجناء مرتبطين بسوريا، فيما أكد المسؤولون الإسرائيليون أن ذلك لم يكن جزءا من اتفاق بل “بادرة حسن نية”.

في سياق متصل، أشارت مصادر إعلامية، في وقت سابق من الشهر الحالي، بأنّ القوات الروسية، بدأت في البحث في مقبرة قرب مخيم للاجئين الفلسطينيين قرب العاصمة السورية دمشق، باحثةً عن رفات تعود لجنديين إسرائيليين، فقدا منذ عام 1982.

حيث تمّ تصنيف منطقة البحث عن رفات الجنديين، منطقة عسكرية مغلقة، من قبل القوات الروسية الموجودة هناك، والتي ستجري البحث بما في ذلك اختبار للحمض النووي لرفات الجثتين في حال العثور عليهما.

وكان الجنديّان تسفي فيلدمان ويهودا كاتس، قد فقدا منذ 1982 أثناء معركة “السلطان يعقوب” في الحرب اللبنانية الأولى، بجانب الجندي زكاري باومل، والذي انتشلت رفاته وأعيد إلى إسرائيل في عام 2019، وفق تقرير لصحيفة “تايمز أوف إسرائيل”. قضية سرية

ليفانت– وكالات

اترك رد