14 مصنع مخدرات على حدود سوريا مع لبنان

أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس، بـ«مشاركة (حزب الله) اللبناني وميليشيات سورية بالترويج للمخدرات التي تنتج في 14 مصنعاً» على الجانب السوري من الحدود مع لبنان.

ونقل «المرصد» عن مصادر في منطقة القلمون الحدودية مع لبنان بريف دمشق حديثها عن تصاعد تجارة «الحشيش والحبوب المخدرة» في عموم المنطقة، وذلك من «قبل مسؤولين وعناصر في (حزب الله) بمشاركة ميليشيات محلية موالية، حيث يتم الترويج للحبوب المخدرة بشكل كبير، في الوقت الذي يكون إنتاجها في معامل موجودة بالمنطقة».

وقدر «المرصد» عددها وفقاً لمصادره «بنحو 14 معملا، توزعت على الشكل التالي: 3 معامل في سرغايا ومعملان في كل من رنكوس وعسال الورد والجبة، ومعمل واحد في كل من تلفيتا وبخعة والطفيل ومضايا والصبورة، حيث يتم بيع منتجات تلك المعامل في المنطقة ويتم تصديرها لمناطق سورية مختلفة لا تقتصر على مناطق النظام، بالإضافة لخروجها خارج الأراضي السورية».

على صعيد آخر، أظهرت التطورات الأخيرة في «مناطق التسويات» جنوب سوريا وجود سباق بين جهات موالية للنظام لتجنيد المقاتلين المعارضين السابقين في درعا والقنيطرة لدعم قوتها العسكرية، علماً بأنها كانت تصفهم بـ«الإرهابيين» قبل سنوات.

وعقدت الحكومة الإسرائيلية المصغرة اجتماعاً، مساء أمس، برئاسة بنيامين نتنياهو لبحث «ملف إنساني»، بعد اتصال بين نتنياهو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ما رجّح الاعتقاد بوجود مساعٍ روسية للكشف عن رفات جنديين إسرائيليين قتلا في «معركة السلطان يعقوب» في لبنان عام 1982 مقابل إطلاق سوريين من سجون إسرائيل.

الشرق الأوسط

اترك رد