«أسوأ أزمة جوع» في سوريا تطال 60 % من السكان

بعد عشرة أعوام من الحرب الأهلية في سوريا، صارت البلاد تعاني من أسوأ أزمة جوع حتى الآن، بحسب تقديرات منظمة «إغاثة جوعى العالم» الألمانية.
وقال منسق منظمة الإغاثة في سوريا، كونستانتين فيتشل، في تصريحات لـ«وكالة الأنباء الألمانية» إن هناك «رقماً قياسياً مُنذِراً»، يزيد على 12 مليون فرد ليس لديهم ما يكفي من الطعام، بنسبة نحو 60 في المائة من إجمالي السكان، مضيفاً أن الوضع الإنساني تدهور بوجه عام على نحو كبير خلال العام الماضي.
وبحسب البيانات، فإن أكثر المتضررين هم النازحون.
وقال فيتشل عقب زيارة قام بها إلى مدينة أعزاز شمال سوريا: «الوضع في المخيمات مروِّع»، موضحاً أن درجات الحرارة الشتوية والأمطار الغزيرة تزيد من معاناة الناس بشدة في الوقت الحاضر.
كما أشار إلى وجود نقص في كل شيء بمخيمات اللاجئين، وقال: «التقينا خلال زيارتنا 30 طفلاً كانوا يرتدون فقط سترات وصنادل في درجات حرارة تصل إلى ست أو سبع درجات مئوية».
وذكر فيتشل أن انهيار الليرة السورية ضاعف أسعار المواد الغذائية ثلاث مرات، مضيفاً أنه لا يمكن التخفيف من العواقب الاقتصادية لجائحة «كورونا».
وقال إن كثيراً من الناس لا يمكنهم سوى تغطية نصف ما يحتاجون إليه كحد أدنى للبقاء على قيد الحياة.
يُذكر أن الحرب الأهلية في سوريا بدأت في مارس (آذار) 2011 باحتجاجات ضد الحكومة.

الشرق الأوسط

اترك رد