سوريا تخرج من سلّم أولويات المجموعة الدوليّة

أعلنت المفوضيّة الأوروبية، اليوم الثلاثاء، أنّها لن تساهم في إعمار سوريا إلا بعد دخول النظام السوري في مفاوضات حقيقية، وأشارت إلى أنّ الملف السوري لم يعد ضمن أولويات المجموعة الدولية.

وفي جلسة البرلمان الأوروبي، قالت نائبة رئيس لجنة العلاقات الخارجية، إنّ قضية سوريا لم تعد ضمن الأولويات الدولية، متهمة النظام السوري بتعطيل أية مفاوضات حقيقية. وأكدت المسؤولة الأوروبية، أنّ “60 بالمئة من السوريين يعانون من انعدام أمن الغذاء”.

وحملت النظام السوري المسؤولية الكاملة بتعطيل أي تقدّم في مفاوضات اللجنة الدستورية، مؤكدة أنّ مساهمة الاتحاد الأوروبي في إعمار سوريا مشروطة بدخول النظام السوري في مفاوضات جادة.

وأشارت إلى أنّ الاتحاد سيحتضن مؤتمر بركسل حول مستقبل سوريا، في نهاية مارس/ آذار المقبل، مبدية تخوّفها من أن تستغلّ روسيا وإيران الانتخابات، المزمع عقدها في يونيو/ حزيران، لطي صفحة النزاع في سوريا دون محاسبة.

وتعاني البلاد من أزمة اقتصادية خانقة، نتيجة سنوات الحرب الطويلة، بالإضافة إلى العقوبات الأمريكية المفروضة على النظام السوري، مما زاد بالخناق على المواطن السوري، كما أنّ جائحة فيروس كورونا ساهمت أيضاً بذلك، مع عجز المجتمع الدولي الوصول إلى حل سياسي يرضي كافة الأطراف.

وتشهد الليرة السورية انخفاضاً حاداً جديداً أمام العملات الأجنبية، في ظلّ تراجع القيمة الشرائية لليرة السورية، التي نتج عنها، ارتفاع السلع الغذائية، والنقص الحاد في المواد الأساسية، مع عجز حكومة النظام السوري عن إنقاذ الليرة تلافياً للانهيار السريع والكارثي الذي يعصف بالاقتصاد السوري.

يشار إلى أنّ العديد من المنظمات الإغاثيّة، أكدت في مناسبات عدة، أنّ السوريين يواجهون أزمة جوع لم يسبق لها مثيل، حيث يفتقر أكثر من 9.3 مليون شخص لأدنى مقومات الحياة.

ليفانت – العربية 

اترك رد