فضيحة “أفريلاند”: أثرى الإسرائيليين وحزب الله في مصرف واحد

في تقرير نشرته “بلومبرغ”، كشف تسريب لموظفين اثنين من مصرف “افريلاند كونغو” متعاونين مع “منصة حماية المبلغين في أفريقيا” (PPLAAF)، لسلسلة من الملفات، تعامل المصرف المذكور مع عملاء موضوعين على لوائح العقوبات ومتهّمين بتبييض الأموال. فلفت التقرير إلى أنّ الوثائق المسرّبة وتعود لتواريخ بين 2017 و2019، تؤكد تعامل المصرف مع 7 أشخاص وكيانات على الأقل، منهم الملياردير الإسرائيلي دان غرتلر التي جمّدت وزارة الخزانة الأميركية حساباته وأملاكه في الولايات المتحدة بسبب الفساد وعمله غير المشروع. كما أنّ من بين هؤلاء العملاء أيضاً شخصان موضوعان على لوائح العقوبات الأميركية بسبب تمويلها وتعاملها مع حزب الله.

ولا تتوقّف الشبهات حول المصرف على جمع غارتلر وحزب الله، إنما تمتدّ أيضاً لتشمل رجلي أعمال من جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية (كوريا الشمالية) يساعدان في تمويل برنامج التسليح في بيونغ يانغ، بالإضافة إلى رؤساء ومسؤولين من الكونغو. وقد حقّق “أفريلاند كونغو” والشركات التابعة له أرباحاً خيالية عام 2018 إذ ضاعفها خمس مرّات، كما زادت الودائع فيه ما نسبته 17%.

أما الموظفين المبلّغين عن هذه التجاوزات، فتعرّضا لتهديدات جمّة، وهما باتا ضمن برنامج حماية المبلّغين التابعة للمنصة الإفريقية، ولجآ إلى أوروبا لاستكمال العمل وتقديم الشهادات حول هذا الملف. كما أنهما أبلغا عن وجود موظفين آخرين ينوون التعاون مع المنصة من أجل إثبات حجم الفساد وتبييض الأموال في المصرف.

المدن

اترك رد