10 أعوام على «صفقة إيران ـ الجولان»

إبراهيم حميدي

كانت سوريا وإسرائيل، بفضل وساطة أميركية، على وشك التوصل إلى اتفاق قبل عشر سنوات، صاغ الوسيط الأميركي مسودته، وتضمنت قطع دمشق «العلاقات العسكرية» مع طهران و«حزب الله» اللبناني، مقابل استعادتها مرتفعات الجولان السورية المحتلة من إسرائيل، إلى خط 4 يونيو (حزيران) 1967.

هذا ما أكده لـ«الشرق الأوسط» مسؤولون كانوا منخرطين في «المفاوضات السرية» التي قادها المبعوث الأميركي فريد هوف، بين الرئيس بشار الأسد ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. وكان الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما، ونائبه وقتذاك جو بايدن (الرئيس الحالي)، على عِلم بهذه المفاوضات. ولم يتوفر تعليق من دمشق التي تتمسك بـ«استعادة كامل الجولان» و«العلاقة الاستراتيجية مع إيران».

وكتب هوف لـ«الشرق الأوسط»، اليوم، أنه في 28 فبراير (شباط) 2011 «بلغت الدبلوماسية الأميركية نقطة حاسمة لتحقيق السلام بين سوريا وإسرائيل. وصرّح الرئيس الأسد بأنه يعتزم قطع العلاقات العسكرية مع إيران و(حزب الله) و(حماس) شرط أن تلتزم إسرائيل بإعادة كل الأراضي التي استحوذت عليها في يونيو 1967، وأقر نتنياهو بجدّية الوساطة، ووجه الأوامر إلى فريقه بالمضيّ قدماً صوب المعاهدة، استناداً إلى مسودة أميركية».

وأكد السفير الأميركي الأسبق لدى سوريا، روبرت فورد، الذي حضر جلسات تفاوضية، لـ«الشرق الأوسط»، زيارات هوف لدمشق. وإذ قال مصدر آخر: «لم يكن واضحاً أن الطرفين اتفقا على جدول زمني وملف مياه الجولان»، أكد مسؤول أميركي سابق لـ«الشرق الأوسط» أن «أميركا لم يكن لديها أي شك في جدية المفاوضات».

الشرق الأوسط

اترك رد