النظام يهدم مقهى الحجاز التاريخي في دمشق

بدأت حكومة النظام عمليات هدم مقهى الحجاز التاريخي وسط العاصمة دمشق، ليل أمس الاثنين، ما أثار موجة استنكار وغضب من قبل السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي، لما يشكله المقهى من ذكريات جميلة في وجدانهم.

ونقل “تلفزيون الخبر” الموالي عن المدير العام لمؤسسة الخط الحديدي الحجازي التابعة للنظام حسنين محمد، أن “شركة الحجاز للاستثمار بدأت بتنفيذ مشروع سياحي يتضمن فندق 5 نجوم على أرض العقار، وأن أمر المباشرة جاء بعد أن تشكلت لجان من وزارة السياحة والمؤسسة بنهاية 2020”.

وأوضح علي أنه “تم عرض موقع العقار 748 بمنطقة القنوات للاستثمار السياحي بالتنسيق مع وزارة السياحة بنهاية 2019، وتقدمت عام 2020 شركتان للاستثمار ورسا العرض على شركة الحجاز للاستثمار بعد أن تشكلت لجان من وزارة السياحة والمؤسسة”.

155843049_2802038910038465_6718530756706428381_n.jpg

وقال علي: إن “العقار مساحته 5 آلاف متر ومساحة المقهى منه ألف متر ويشمل أيضاً عدداً من المحال التجارية ومحطة الوليد والمحيط وسيكون مكان كل هذا فندق 5 نجوم وبدأت الآن أعمال الهدم”.

وأضاف: “رسا على الشركة بدل الاستثمار بقيمة مليار و600 مليون يتزايد كل 3 سنوات بنسبة 5٪ ثم يصبح بدل الاستثمار وسطياً مليارين و300 مليون”.

وأشار إلى أن “مدة الاستثمار 45 عاما والشركة المسؤولة ستنفذ المشروع على مبدأ (BOT) أي ستمول وتنفذ المشروع وتستثمره لمدة 45 عاما لإقامة فندق 5 نجوم والكلفة الإجمالية بحدود 30 مليارا”.

ويعد مقهى الحجاز أحد أشهر المقاهي السورية، ومن أقدم الأماكن الشعبية في دمشق التي شكّلت مأوى لذكريات السوريين ومحطة لانتظار المسافرين، يتحول اليوم إلى هدف لصفقات النظام التجارية.

افتتح المقهى في بداية الخمسينيات، وتبلغ مساحته 1600 متر مربع، منها القاعة الشتوية بمساحة 900 متر مربع، والباقي الفسحة السماوية (أو المقهى أو القسم الصيفي) التي تتسع لنحو 600 شخص، ويعد واحداً من مقاهي دمشق الشعبية القديمة كمقهى النوفرة والهافانا والبرازيل والكمال.

تلفزيون سوريا

اترك رد