إعلام النظام يعلن إصابة الإرهابي “بشار الأسد” وزوجته “سيدة الجحيم” بفايروس كورونا

أعلن إعلام النظام الرسمي، اليوم الإثنين 8 مارس/ آذار، عن إصابة الإرهابي “بشار الأسد”، وزوجته “أسماء الأخرس”، بفايروس كورونا.

وقالت صفحة الرئاسة التابعة للنظام إن “بشار وأسماء الأسد” أصيبوا بكورونا أن أظهرت اختبارات الوباء نتيحة إصابتهما بالفايروس.

وذكرت أنهما بصحة جيدة وحالتهما مستقرة وسيتابعان عملهما خلال قضائهما فترة الحجر الصحي المنزلي التي ستستمر إلى أسبوعين، أو ثلاثة أسابيع، وفقا لما نقلته وسائل الإعلام الرسمية التابعة للنظام.

واختتم بيان الإعلان عن إصابة الإرهابي “بشار الأسد”، وزوجته “أسماء الأخرس”، بتقديم “التحية لكل الكوادر الطبية العاملة على الخطوط الأولى لمواجهة الفايروس والتخفيف من آثاره على المصابين به”، حسب نص البيان.

هذا وسُجلت أول إصابة بفيروس كورونا في مناطق سيطرة النطام في الثاني والعشرين من آذار/ مارس الماضي لشخص قادم من خارج البلاد، في حين تم تسجيل أول حالة وفاة في التاسع والعشرين من الشهر ذاته، بحسب إعلام النظام.

ويرى مراقبون بأن نظام الأسد يسعى من خلال الإعلان الأخير إلى الترويج له لا سيّما الانتخابات المقبلة، بالمقابل فيما يبقى سبب مصدر الإصابة مجهول، ما يطرح تسائلات إذا ما كانت مصدرها الوفود الإيرانية التي التقاها في ناقل العدوى.

شبكة شام

اترك رد