الخارجية الفرنسية تستنكر تقاعس سياسيي لبنان لوقف “انهيار البلاد”

استنكر وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، تقاعس السياسيين في لبنان أمام الاحتجاجات التي عمت شوارع البلاد بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية.

وبحسب وكالة فرنس بريس، اليوم الجمعة، أبدى “لودريان” استغرابه لتقاعس الطبقة السياسية في لبنان عن التصدي لخطر “انهيار” البلاد، مؤكداً أن المجموعة الدولية تراقب الوضع المتدهور “بقلق”.

وأشار إلى أنه لا يزال هناك وقت للتحرك، لأنه في الغد سيكون قد “فات الأوان”، متهماً السياسيين اللبنانيين بعدم تقديم المساعدة إلى بلدهم الذي يواجه خطر الانهيار.

وحذر أن انهيار لبنان سيكون كارثة على اللبنانيين واللاجئين السوريين والفلسطينيين والمنطقة بأسرها، منوهاً أنه ما يزال هناك وقت للتحرك.

ووفق الوكالة، حاول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الدفع في اتجاه تشكيل حكومة مستعدة لتقديم إصلاحات هيكلية تخرج لبنان من أزمته السياسية والاجتماعية، فيما أعدت المجموعة الدولية خطة مساعدة مرفقة ببعض الشروط بينها تشكيل حكومة.

وفتحت القوى الأمنية والعسكرية عدداً من الطرق الرئيسية، الثلاثاء الماضي، بعد أن تسبب قطع الطريقين السريعين المؤديين إلى بيروت من الشمال والجنوب بزحمة سير خانقة، وذلك على خلفية إغلاق المحتجين في لبنان عدداً من الطرقات، في إشارة منهم إلى استمرار المظاهرات بسبب تردي الأوضاع المعيشية.

6047a663100b5.jpg

وكان مراسل موقع تلفزيون سوريا قال في وقت سابق إن الصرافين في ساحة “شتورا” توقفوا عن العمل وعمدوا إلى قطع جميع الطرقات التي تصل إلى الساحة بالإطارات المشتعلة.

ويشهد لبنان، منذ الأسبوع الماضي، احتجاجات غاضبة تنديداً بتدهور الأوضاع المعيشية، وانهيار العملة المحلية، إضافة إلى عدم تشكيل حكومة جديدة بسبب صراعات سياسية، بين النخب الحاكمة، منذ آب الماضي.

اترك رد