“من حوران هلت البشاير” في 18 آذار.. الدوافع والشرارة الأولى

رصد موقع تلفزيون سوريا، اليوم الخميس، عدة مظاهرات في مناطق متفرقة مِن محافظة درعا، لإحياء الذكرى العاشرة للثورة السورية ووقوع أول ضحاياها في درعا البلد، يوم 18 آذار 2011.

وتوافد، منذ صباح اليوم، مئات المتظاهرين إلى ساحة الجامع العمري في منطقة درعا البلد، رافعين أعلام الثورة السورية، وسط هتافات تطالب بإسقاط نظام الأسد.

ورفع المتظاهرون عشرات اللافتات التي كُتب على بعض منها “تستطيع أن تقتل ثائراً لكن هيهات أن تقتل ثورة”، “أن تعيش الثورة خير لك من أن تتحدث عنها”، “18 آذار كتبت بدماء الأحرار فمن أنت حتى تختار”،  “ذكرى ثورة الكرامة”.

الجامع العمري في درعا البلد – 18 آذار 2021

الجامع العمري في درعا البلد – 18 آذار 2021

الجامع العمري في درعا البلد – 18 آذار 2021

درعا البلد – 18 آذار 2021

كذلك خرجت مظاهرات في بلدات الحراك والجيزة وعلما بريف درعا الشرقي، تجدّد عهد الثورة السورية وتؤكّد على مبادئها، مطالبةً بإسقاط نظام الأسد.

بلدة الجيزة شرقي درعا – 18 آذار 2021

بلدة الجيزة شرقي درعا – 18 آذار 2021

بلدة علما شرقي درعا – 18 آذار 2021

بلدة علما شرقي درعا – 18 آذار 2021

بلدة علما شرقي درعا – 18 آذار 2021

وكان ناشطون في محافظة درعا قد دعوا، قبل يومين، إلى مظاهرات في مختلف مناطق المحافظة، بمناسبة الذكرى العاشرة للثورة السورية، وللتأكيد على مبادئ الثورة واستمرارها.

يشار إلى أن “نظام الأسد” سيطر على كامل محافظة درعا، مطلع شهر تموز الماضي، وذلك بعد اتفاقات “تسوية ومصالحات” أبرمتها روسيا مع الفصائل العسكرية، نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار، وخروج الرافضين للاتفاق باتجاه الشمال السوري (إدلب وحلب)، إلّا أنّ “النظام” ما يزال يواصل خرق الاتفاق ويشن حملات اعتقال مستمرة تطول مدنيين وعسكريين سابقين في الجيش الحر.

تلفزيون سوريا

اترك رد