“خدمة إلزامية للإناث في سوريا”.. خبر مُفبرك يثير الجدل والسخرية

ذكرت منشورات تم تداولها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن الخدمة الإلزامية للإناث ستكون حصرية بأماكن الخدمة الثابتة وغير الخطرة، وورد أنه يجري دراسة إمكانية دفع بدل خدمة لبعض الحالات منهن.

وكانت قد تتداول صفحات سورية على فيسبوك خبراً يدّعي ناشروه أن سلطات النظام السوري تنظر في إمكانية تطبيق قانون الخدمة العسكرية الإلزامية على الإناث، إلا أنه تبين أن الخبر عار عن الصحة.

ووفق الأنباء المتداولة، فإن الدراسة الجديدة تتضمن فرض الخدمة الإلزامية للإناث اللواتي تتراوح أعمارهن بين 20 إلى 28 سنة على أن لا تزيد المدة عن 18 شهراً.

وكان قد بدأ انتشار هذا الخبر في 17 مارس 2021 وجاء في نصه: “دراسة إمكانية تطبيق قانون الخدمة الإلزامية على الإناث من سن العشرين حتى سن الثامنة والعشرين”.

فيما لم يصد أي تصريح رسمي من وزارة الدفاع التبعة للنظام السوري، أو مجلس الشعب أو رئاسة حكومة النظام، بموضوع الخدمة الإلزامية للإناث وإنما اقتصرت الأخبار المتداولة على التسريبات فقط.

متطوعات في جيش الأسد

إلا أن هذا الخبر المتداول لا أساس له من الصحة، بحسب ما أكّدت مصادر رسميّة لخدمة تقصي الأخبار في وكالة “فرانس برس”.

ولقيت الدراسة تفاعل كبير من متابعي صفحات وسائل التواصل، بين مرحب ومستنكر لها بالغالب، حيث حصد المنشور آلاف التعليقات منها ما كان ساخراً ومنها ما عبّر عن تخوّف من إمكانية دخول قرار مماثل حيّز التنفيذ.

وكانت قد أعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في النظام السوري، في بيان نشرته على صفحتها الرسمية عبر “فيسبوك”، عن حاجتها لتطويع عدد من المواطنين”، مشددة على أن يكونوا من الذكور فقط ومن حملة الإجازة الجامعية. ولم تأت على ذكر تطويع نساء في الخدمة العسكرية الإلزامية.

ويبدو أن خبر تطويع الإناث في الخدمة العسكرية تداولته صفحات من باب السخرية وتحوّل في ما بعد إلى خبر زائف، على حد تعبير الوكالة.

يشار إلى أنه بحسب القوانين الناظمة في “سوريا” يُسمح للإناث بالتطوع في الجيش دون فرض أي نوع من الخدمة الإلزامية للإناث في سوريا.

ليفانت – وكالات

اترك رد