مقتل 5 بينهم طفل في قصف لقوات النظام السوري على مشفى الأتارب

نفذت المقاتلات الروسية غارتين جويتين، على حرش قرية بينين في جبل الزاوية جنوب إدلب (شمال غرب سوريا)، حيث تزامن ذلك مع استهداف الطيران الروسي لقرية بكفلا في ريف جسر الشغور الشمالي بعدة صواريخ فراغية، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية حتى اللحظة.

فيما نفّذت قوات النظام السوري المتمركزة في الفوج 46 بريف حلب الغربي، قصفاً صاروخياً، على أطراف مدينة الأتارب بالريف ذاته، كما رصد بعد منتصف ليل السبت/الأحد، سقوط قذائف صاروخية أطلقتها قوات النظام على مناطق في فليفل وكنصفرة وأطراف البارة وسفوهن وبينين ضمن القطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.

وكانت قد ارتفعت حصيلة الخسائر البشرية على خلفية القصف الصاروخي لقوات النظام والذي استهدف بشكل مباشر مشفى الأتارب بريف حلب الغربي، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ووثق المرصد السوري، مقتل شاب من الكوادر الطبية وسقوط جرحى، جراء قصف صاروخي نفذته قوات النظام صباح اليوم، استهدف مشفى الأتارب بريف حلب الغربي ضمن مناطق سيطرة الفصائل.

حيث تواصل حصيلة الخسائر البشرية ارتفاعها على خلفية القصف الصاروخي من قبل قوات النظام على مشفى الأتارب غربي حلب، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مجزرة راح ضحيتها 5 شهداء مدنيين بينهم طفل وأحد كوادر المشفى، قضوا جميعاً جراء سقوط أكثر من 6 قذائف صاروخية من قبل قوات النظام المتمركزة في الفوج 46 غربي حلب، استهدف المشفى الواقع ضمن مغارة في الأتارب بريف حلب الغربي.

حيث سقطت القذائف على مدخل المشفى وفي الساحة وتسببت بمجزرة، فيما لايزال عدد الشهداء مرشح للارتفاع لوجود أكثر من 11 جريح بعضهم في حالات خطرة، والجرحى كوادر وعاملين في المشفى بالإضافة لمدنيين، من ضمنهم “مدير صحة حلب الحرة”.

ليفانت – المرصد السوري لحقوق الإنسان

اترك رد