الفصائل توقع قتلى للنظام بينهم ضابط.. رداً على القصف المتكرر

قتل ضابط للنظام السوري ووقع عدد من الجرحى، نتيجة استهداف فصائل الثورة السورية معسكراً للنظام، اليوم الاثنين، في ريف حلب الشرقي.

ذكرت مصادر محليّة، أنّ فصائل الثورية السورية المسلحة، استهدفت معسكراً للنظام في “سراقب”، وذلك رداً على القصف المتكرر على مناطق سيطرة الفصائل التي أوقعت حوالي 6 قتلى وعشرات الجرحى، بالإضافة إلى خروج مشفى الأتارب عن الخدمة، يوم أمس.

وأشارت المصادر المحليّة، أنّ الفصائل العاملة في ريف إدلب الجنوبي، قصفت، اليوم الاثنين، مواقع عسكرية تابعة للنظام، والتي تتمركز في ريفي إدلب الشرقي والجنوبي، في إطار الردّ على ارتكاب “قوات النظام” مجازر بحق المدنيين والنازحين المقيمين في المنطقة.

وأكدت المصادر، أنّ الفصائل استهدفت بقذائف المدفية معسكراً لـ”قوات النظام”، جنوب مدينة سراقب، ما أدّى لمقتل ضابطٍ برتبة “ملازم أول” وإصابة خمسة عناصر آخرين بجروح بالغة.

وتعرّضت المدن السورية الخارجة عن سيطرة النظام السوري، يوم أمس، لقصف مختلف في عدة مناطق متفرقة، مما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى.

وكانت قوات النظام السوري، قد ارتكبت، يوم أمس، مجزرة مروّعة في ريف حلب الغربي باستهدافه “مشفى المغارة” في محيط مدينة الأتارب، كما أدّى قصف “قوات النظام” لمدينة أريحا وقرى جبل الزاوية، اليوم، إلى إصابة المزيد من المدنيين، وإيقاع أضرار جسيمة بممتلكات الأهالي، إضافة إلى استهداف الطيران الحربي الروسي لعدة مواقع مأهولة بالسكان، في ريف إدلب الشمالي، قرب المناطق الحدودية مع تركيا.

وتعرّضت مدينة حلب، يوم أمس، الخاضعة تحت سيطرة النظام السوري، لقصف مجهول المصدر، ما أسفر عن مقتل مدنيين اثنين وخمسة جرحى. 

وكالات

اترك رد