ترحيب عربي وإسلامي ودولي بمبادرة السعودية لإنهاء الأزمة في اليمن

رحب كثير من الدول والمنظمات وأكدت دعمها مبادرة السعودية لإنهاء الأزمة في اليمن للوصول إلى اتفاق سياسي شامل، مطالبين الحكومة الشرعية والحوثيين بالقبول بمبادرة إنهاء الأزمة، والاستجابة والقبول لتجاوز العقبات القائمة، والتفاعل الإيجابي والالتزام التام بها بغية انطلاق المشاورات بين الأطراف اليمنية وصولاً إلى الحل السياسي المنشود.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق، إن المنظمة الدولية ترحب بمبادرة السلام السعودية الجديدة لإنهاء حرب اليمن، والتي تتسق مع الجهود الأممية.

وقد أعربت وزارة الخارجية الكويتية عن ترحيب ودعم الكويت المبادرة التي أطلقتها السعودية لإنهاء الأزمة في اليمن والوصول إلى اتفاق سياسي شامل متضمناً وقف إطلاق نار شاملاً تحت مراقبة الأمم المتحدة.

ودعت الوزارة في بيان صحافي اليوم الأطراف اليمنية إلى التفاعل الإيجابي مع هذه المبادرة والالتزام التام بها بغية انطلاق المشاورات بين الأطراف اليمنية وصولاً إلى الحل السياسي المنشود وفق المرجعيات الثلاث المتفق عليها. كما دعت المجتمع الدولي ‏إلى تحمل مسؤولياته لدعم هذه المبادرة والسعي لإطلاق العملية السياسية التي تنهي الصراع الدائر في اليمن «بما يحفظ للبلد الشقيق أمنه واستقراره ويحقق آمال وتطلعات شعبه». وأشارت إلى أن «هذه المبادرة الكريمة تأتي استمراراً لمبادرات المملكة العربية السعودية الخيرة وسعيها الدائم لكل ما من شأنه تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم»، مشيدة في هذا الصدد بهذه «المبادرة ومقاصدها السياسية والأمنية والإنسانية الكبيرة».

وأعربت مصر عن ترحيبها بالمبادرة لإنهاء الأزمة اليمنية والتوصل لحل سياسي شامل في اليمن، وذلك عبر عدد من الخطوات التي تتضمن: الوقف الشامل لإطلاق النار، وفتح مطار صنعاء لعدد من الرحلات، وبدء المشاورات بين الأطراف اليمنية برعاية الأمم المتحدة استناداً إلى: قرار مجلس الأمن رقم «2216»، والمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني اليمني الشامل.

و«تثمّن مصر الجهود الصادقة للسعودية الشقيقة وحرصها الدؤوب على التوصل لتسوية شاملة في اليمن تُنهي أزمته السياسية والإنسانية الممتدة، وتعمل على تغليب مصلحة الشعب اليمني الشقيق، وتهيئة الأجواء لاستئناف العملية السياسية، بهدف التوصل إلى حل شامل للأزمة اليمنية. هذا؛ وتدعو مصر كافة الأطراف اليمنية إلى التجاوب مع المبادرة السعودية بما يحقن دماء الشعب اليمني الشقيق ويدعم جهود إحلال السلام في اليمن».

من جانبه، أكد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي، دعم عمّان الكامل للمبادرة التي أعلنتها السعودية بشأن إنهاء الأزمة في اليمن.

وقال الصفدي، في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «نؤكد دعمنا الكامل للمبادرة التي أعلنتها السعودية الشقيقة طرحاً متكاملاً منسجماً مع قرارات الشرعية الدولية للتوصل لاتفاق سياسي شامل ينهي الأزمة اليمنية، ويحمي اليمن الشقيق، ويوقف معاناة شعبه العزيز، ويعزز الأمن والاستقرار الإقليميين».

وأعربت وزارة الخارجية البحرينية عن «تأييد مملكة البحرين المبادرة النبيلة التي أعلنتها السعودية اليوم، بوقف إطلاق النار في اليمن بإشراف الأمم المتحدة، من أجل التوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية، حرصاً من المملكة على وقف سفك الدماء الزكية وإنهاء معاناة الشعب اليمني الشقيق، ودعماً لجهود المبعوث الأممي إلى اليمن والمبعوث الأميركي إلى اليمن، للتوصل إلى حل سياسي شامل وفق المرجعيات المعتمدة دولياً ممثلة في: المبادرة الخليجية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم (2216)».

وأشادت وزارة الخارجية بـ«المواقف السعودية المشرفة الداعمة للجمهورية اليمنية، وسعيها الدائم لاستعادة الأمن والاستقرار في اليمن الشقيق، وما قدمته من عون ومساعدات إنسانية للتخفيف من معاناة الشعب اليمني»، معربة عن تطلع مملكة البحرين إلى أن «تلقى هذه المبادرة السعودية الخيرة تأييداً وترحيباً من كافة الأطراف اليمنية والمجتمع الدولي من أجل إنهاء الحرب وإعادة السلم والأمن إلى اليمن وتحقيق تطلعات شعبه الشقيق في إعادة الإعمار والتنمية والازدهار».

وأكدت وزارة الخارجية «اعتزاز مملكة البحرين وتقديرها للدور الأساسي الذي تقوم به المملكة العربية السعودية الشقيقة في الحفاظ على الأمن والسلم والاستقرار الإقليمي، وحماية المصالح العالمية في هذه المنطقة الحيوية الاستراتيجية».

وعدّ الدكتور أنور محمد قرقاش، مستشار رئيس الدولة الإماراتي، أن المبادرة السعودية تمثل «فرصة حقيقية لإنهاء معاناة الشعب اليمني، وأن الجهود السعودية الخيرة تنطلق من حرصها على استقرار اليمن ومستقبله، للوصول إلى اتفاق سياسي شامل، وتمثل فرصة حقيقية لإنهاء معاناة الشعب اليمني الشقيق». وتابع في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «آن الأوان ليتوقف دوي المدافع، والاستجابة للدعوة المخلصة الصادرة من الرياض».

وأعلنت دولة قطر ترحيبها بجميع المبادرات والجهود الهادفة لإنهاء الحرب في اليمن ووضع حدّ للمأساة التي يعيشها الشعب اليمني، معربة عن تطلعها إلى أن يكون المسار السياسي الشامل والمصالحة الوطنية هما المسار الذي يلتف حوله كافة الفاعلين في المشهد اليمني والمجتمع الدولي ككل من أجل تحقيق تطلعات الشعب اليمني في الأمن والاستقرار والازدهار.

وجددت وزارة الخارجية التأكيد على موقف دولة قطر الداعي لحل الأزمة اليمنية استنادا إلى المبادرة الخليجية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وبخاصة القرار رقم 2216.

وفي السياق ذاته، أكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، الدكتور نايف الحجرف، أن المبادرة التي أعلنت عنها السعودية، اليوم (الاثنين)، «تعكس الرغبة الصادقة في إنهاء الأزمة اليمنية». وأوضح أن هذه المبادرة تعكس أيضاً «الحرص الكبير لكي ينعم الشعب اليمني بكل أطيافه بالأمن والاستقرار بعد سنوات من الحرب نتيجة انقلاب الحوثيين على الحكومة الشرعية، وكذلك استمرار تدخلات إيران ودعمها للميليشيات»؛ حيث «طالت تلك الحرب مقدرات اليمن والشعب اليمني واستقراره».

ودعا الحجرف الأطراف اليمنية كافة إلى «الاستجابة والقبول بمبادرة السعودية لتجاوز العقبات القائمة، وتغليب مصالح الشعب اليمني الشقيق، وتهيئة الأجواء لانطلاق عجلة التنمية في المحافظات اليمنية كافة». وطالب المجتمع الدولي بتبني ودعم هذه المبادرة التي «تأتي اليوم لإنقاذ اليمن ولرفع المعاناة الإنسانية عن الشعب اليمني، ولتهيئة الأجواء للانخراط في العملية السلمية استناداً إلى المرجعيات الثلاث المتمثلة في: المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن (2216)».

وثمن الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي «دور وجهود السعودية لدعم أمن اليمن واستقراره، والدور الإيجابي لسلطنة عُمان لإنهاء الأزمة اليمنية». وأكد حرص دول المجلس على تقديم كل «أوجه الدعم للشعب اليمني الشقيق، وحرصها على استعادة الأمن والاستقرار في اليمن الشقيق، وعودته القوية عضواً فاعلاً في محيطه الخليجي والعربي بما يحفظ لليمن أمنه ووحدته واستقلاله وسلامة أراضيه».

ورحب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف العثيمين، بالمبادرة التي أعلنت عنها السعودية، «لإنهاء الأزمة اليمنية والتوصل إلى حل سياسي شامل عبر وقف إطلاق نار شامل تحت مراقبة الأمم المتحدة، وذلك في سياق الدعم المستمر لجهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث والمبعوث الأميركي لليمن تيموثي ليندركينغ، والدور الإيجابي لسلطنة عُمان، ودفع جهود التوصل لحل سياسي للأزمة برعاية الأمم المتحدة».

وثمن الأمين العام «الحرص المستمر للمملكة على أمن واستقرار اليمن والمنطقة، والدعم الجاد والعملي للسلام وإنهاء الأزمة اليمنية، ورفع المعاناة الإنسانية عن الشعب اليمني».

ودعا العثيمين جميع الأطراف إلى «القبول بالمبادرة لوقف نزف الدم اليمني ومعالجة الأوضاع الإنسانية والاقتصادية التي يعاني منها الشعب اليمني، وإعلاء مصالح الشعب اليمني».

الشرق الأوسط

اترك رد