لبنان: مظاهرة باتجاه قصر بعبدا الرئاسي للمطالبة بحكومة انتقالية

انطلقت، اليوم (السبت)، مظاهرة من الحراك الشعبي من منطقة الشفروليه في العاصمة اللبنانية بيروت باتجاه قصر بعبدا الرئاسي للمطالبة بحكومة انتقالية من خارج المنظومة الحاكمة، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.
وانطلقت المظاهرة بمشاركة مجموعات من النشطاء في الحراك الشعبي الذي انطلق في 17 أكتوبر (تشرين الأول) 2019. وأعلن المشاركون أن هذه المظاهرة تأتي استكمالاً لمظاهرتين سابقتين، الأولى باتجاه مجلس النواب والثانية باتجاه مجلس الوزراء.
واعتبروا أن رئيس الجمهورية ميشال عون هو أحد مكونات المنظومة الحاكمة، وطالبوه بالاستقالة، كما طالبوا بانتخابات نيابية مبكرة تعيد إنتاج السلطة، وأبدوا عدم ثقتهم برئيس الوزراء المكلف سعد الحريري لتشكيل حكومة، وطالبوا بنظام بديل قائم على العلمانية.
وحمل المشاركون الأعلام اللبنانية ورددوا هتافات تدعو لمكافحة الفساد ولرحيل الرؤساء الثلاثة من بينها «يلا ارحل يلا فِل، الانهيار ما حدا شاف الخبز صار بثلاث آلاف».
وحملوا لافتات من بينها: «البلد مخطوف والشعب رهينة، نعم لمؤتمر دولي لإنقاذ لبنان»، وأخرى تطالب بكشف من استقدم نيترات الأمونيوم إلى مرفأ بيروت والتسبب بالانفجار، وغيرها تطالب بحياد لبنان.
يذكر أن لبنان يواجه أزمات سياسية وصحية واقتصادية ومالية أدت إلى انهيار عملته الوطنية.
ولم تتمكن الانتفاضة الشعبية التي انطلقت منذ 2019 من الضغط لمعالجة هذه الأزمات، أو تحقيق مطالبها وأولها رحيل المنظومة الحاكمة.

الشرق الأوسط

اترك رد