مؤتمر المعارضة السورية.. الأمن طوّق المبنى ومنع الخروج والدخول

أعلنت هيئة التنسيق الوطنية المعارضة أن نظام الأسد منع عقد مؤتمر إطلاق الجبهة الوطنية الديمقراطية “جود”، في العاصمة دمشق، حيث أرسل النظام عناصر الأمن والشرطة إلى مكان انعقاد المؤتمر. 

وقال المنسق العام لـ “هيئة التنسيق الوطنية” حسن عبد العظيم لـ قناة روسيا اليوم: “إن اللجنة التحضيرية للمؤتمر تلقت في ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة، من السلطات السورية أن عقد المؤتمر ممنوع قبل تقديم طلب إلى وزير الداخلية”.

وأضاف عبد العظيم أن اللجنة التحضيرية قررت تأجيل المؤتمر، خاصة أن “السلطات لم تكتف بالتبليغ بل إنها أرسلت أفراداً من أمن الدولة والجنائية والشرطة وتوزعوا أمام البناء الذي كان سيتم فيه عقد المؤتمر، ومنعوا الخروج والدخول، كما منعوا وسائل الإعلام، والصحفيين، من تغطية ما يجري”.

hsn-1.jpeg

وكان من المقرر أن يعقد المؤتمر أولى جلساته صباح اليوم في منزل المنسق العام لـ “هيئة التنسيق”، المحامي حسن عبد العظيم بدمشق، بمشاركة 18 حزباً وتياراً ومكوناً سياسياً، بالإضافة إلى ممثلين  عن سفارات عربية وأجنبية.

وكشفت مسودة الرؤية السياسية للمؤتمر التأسيسي لتشكيل “الجبهة الوطنية الديمقراطية” (جود)، عن تمسكها بـ”إنهاء نظام الاستبداد القائم”، و”تشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات بموجب بيان جنيف والقرارات الدولية”.

وفي وقت سابق قال “عبد العظيم في حوار خاص مع موقع تلفزيون سوريا تعليقا على الانتخابات الرئاسية: إن “هيئة التنسيق الوطنية تعتبر هذه الانتخابات شكلية، وموقفنا منها هو المقاطعة، ودعوة الشعب لرفض المشاركة ترشيحاً وانتخاباً، وذلك لأنها تقطع الطريق على الحل السياسي التفاوضي وفقا لبيان جنيف 1 في حزيران من العام 2012، وللقرارات الدولية ذات الصلة، وأهمها القراران 2118 في العام 2013، و2254 في العام 2015”.

تلفزيون سوريا

اترك رد