الأمم المتحدة تطلب دعماً بـ10 مليارات دولار للاجئين السوريين

تقدمت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، بطلب دعم يصل إلى 10 مليارات دولار من المانحيين الدوليين لمساعدة اللاجئين السوريين، والذين هاجروا أو نُفوا بعد أحداث القمع والاستبداد والقتل التي شنها النظام السوري على المدنيين بعد عام 2011.وحذرت الأمم المتحدة من أنّ “الحاجة إلى الدعم الإنساني لم تكن بهذا الحجم من قبل”، وتزداد الحاجة للمساعدة بالأخص في خضم جائحة كوفيد-19.

وتأتي دعوة المنظمة الدولية بالتوازي مع “المؤتمر السنوي الخامس لوقاية اللاجئين السوريين من المجاعة”، والذي سيطلب ما مقداره 4.2 مليارات دولار للأشخاص داخل سورية و5.8 مليارات دولار للاجئين والدول المضيفة في الشرق الأوسط.

ويحتاج حوالي 24 مليون سوري مساعدات أساسية، وقد زاد عددهم بحوالي 4 ملايين شخص عن العام الماضي، وهو أعلى رقم منذ بداية الثورة السورية في 2011. 

وقال مستضيف المؤتمر، الاتحاد الأوروبي، إنّ إعادة بناء المدن المدمرة يحتاج مليارات الدولارات. ولا يمكن أن تبدأ حتى تساعد القوى المشاركة في الصراع، بما في ذلك روسيا وإيران، في الاتفاق على تسوية سلمية”.

كما اجتمع أكثر من 50 دولة حول العالم و30 مؤسسة دولية كبرى في المؤتمر السنوي الخامس في بروكسل.

وقال منسق الشؤون الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ بالأمم المتحدة مارك لوكوك: “لقد مرت عشر سنوات من اليأس والكارثة على السوريين”.  

وأضاف، في بيان صادر عن الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء، أن “تدهور الظروف المعيشية والتراجع الاقتصادي وكوفيد-19 أدت إلى مزيد من الجوع وسوء التغذية والمرض. ثمة قتال أقل ولكن لم تتحقق عوائد للسلام”.

ومن المقرر أن يلقي الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس كلمة أمام المؤتمر اليوم الثلاثاء، بمناسبة مرور عشر سنوات على بدء الثورة السورية. وأشار غوتيريس إلى أنّ سورية “كابوس حي”، إذ لم يعش حوالي نصف الأطفال يوماً من دون حرب و60% من السوريين عرضة لخطر الجوع”.

ودعت الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر المانحين الدوليين إلى المساعدة في إعادة بناء سورية، لا سيما لإصلاح خدمات الصحة والمياه والكهرباء، في بيان منفصل صدر اليوم الثلاثاء.

ومن جانبه، حث رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير القوى العالمية على التوصل إلى اتفاق سلام، أو سيضطرون إلى مواجهة العديد من المؤتمرات السنوية الأخرى لطلب الدعم لسورية، وأشار إلى أن “العاملين في المجال الإنساني موجودون هنا لتقديم المساعدة، لكن المسؤولية النهائية تقع على عاتق أطراف الصراع”.

وافتتحت ألمانيا طريق التبرعات عبر المساهمة بتقديم ملياري دولار، وتلتها الولايات المتحدة الأميركية بتقديم 600 مليون دولار، وأعلنت وزارة الخارجية القطرية دعمها بـ100 مليون دولار.وأشار وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس إلى أنّ “انتهاء المأساة السورية سيكون عبر استعادة الأمل من خلال التزامنا كمجتمع دولي”. وقامت الدورة الماضية من المؤتمر بجمع 5.5 مليارات دولار في عام 2020، تبعًا للأمم المتحدة. وقام الاتحاد الأوروبي بجمع 7.7 مليارات دولار حتى الآن من ثلث المشتركين في المؤتمر. وعبّر الاتحاد الأوروبي، بأعضائه السبعة والعشرين، عن قلقه بتوجه السكان إلى أوروبا مجددًا في حال عدم مساعدتهم وتحسين أوضاعهم في دولهم في الشرق الأوسط. هذا وقد قتل أكثر من 388 ألف سوري خلال السنوات العشر الأخيرة، وهجر الآلاف من الأشخاص بسبب الممارسات الاستبدادية والقمعية للنظام السوري بقيادة بشار الأسد. 

وكان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن قد أطلق نداءً، أمس الاثنين، في مجلس الأمم، لدفع روسيا لإعادة فتح معابر المساعدات والسماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى سورية. واستخدمت حليفة النظام السوري موسكو حق النقض (الفيتو) لمعارضة فتح المعابر إلى سورية، بادعاء روسي بأن هذا يشكل انتهاكًا لسيادة النظام السوري.

(رويترز، فرانس برس، الأناضول، العربي الجديد )

اترك رد