تصريح روسي غير متوقّع بشأن الانتخابات الرئاسيّة في سوريا

أعلن وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف”، اليوم الأربعاء، أنّ الانتخابات الرئاسية في سوريا لا يمكن تنظيمها إلا بإصلاح دستوري. الانتخابات الرئاسيّة

وفي لقاء صحفي، نقلته وسائل إعلام روسية، أكد “لافروف”، أثناء تواجده في منتدى فالداي في “موسكو”، أنّ “الانتخابات الرئاسية السورية لا يمكن تنظيمها قبل التوصّل إلى دستور جديد في البلاد”.

وأضاف وزير الخارجية، أنّ “النزاع في سوريا يبدو أنّه في وضع مجمد، وأنّ استمراره على النحو الذي هو عليه الآن يهدّد بانهيار الدولة السورية”.

وكان الاتحاد الأوروبي، أكد في 14 من آذار/ مارس الجاري، أنّ الانتخابات الرئاسية المقبلة في سوريا لا تفي بالمعايير الدولية ولا تسهم في تسوية الصراع، ولا تؤدي إلى أي تطبيع دولي مع نظام الأسد.

وبين الاتحاد الأوروبي، استعداده لدعم انتخابات حرة ونزيهة في سوريا، وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، وتحت إشراف الأمم المتحدة.

وعلّق سفير النظام السوري في روسيا، على بيان الاتحاد الأوروبي حول الانتخابات الرئاسية، بأن لا علاقة للاتحاد الأوروبي ولا لأي شخص آخر بتحديد شرعية الانتخابات في سوريا.

وقال السفير “رياض حداد”: “إنّ موضوع الانتخابات الرئاسيّة في سوريا يخصّ الشعب السوري فقط، وهو أحد الحقوق الدستورية للمواطنين السوريين”.

وكانت الولايات المتحدة، سبق أن أعلنت عن عدم اعترافها بنتيجة الانتخابات الرئاسية السورية القادمة ما لم يكن التصويت حراً وعادلاً وتشرف عليه الأمم المتحدة، وممثلاً من كافة أطياف الشعب السوري.

ومن المقرّر أن تقام الانتخابات الرئاسية السورية، بين 16 أبريل/ نيسان، و16 مايو/ أيار 2021، كما هو المعتاد في كل جولة. الانتخابات الرئاسيّة

ليفانت – وكالات 

اترك رد