وثيقة بخط عرفات عن مكان دفن جنود إسرائيليين في دمشق

كشف وزير الأمن الإسرائيلي الأسبق، رئيس حزب «يمينا» نفتالي بنيت، عن وثيقة مكتوبة باللغة العربية، يقال إنها بخط الرئيس الفلسطيني الراحل، ياسر عرفات، توضح حال ومكان دفن ثلاثة جنود إسرائيليين قتلوا في معركة «السلطان يعقوب» في البقاع اللبناني، مع الجيش السوري إبان الحرب الإسرائيلية الأولى على لبنان في عام 1982.

وقال موقع «واللا» الإخباري العبري في تل أبيب إن هذه الوثيقة تحتوي على خريطة مفصلة لمقبرة الشهداء الفلسطينيين في مخيم اليرموك لللاجئين، الواقع بمحاذاة العاصمة السورية، والتي خصصت لدفن شهداء فصائل منظمة التحرير الفلسطينية الذين قتلوا بعد عام 1980، وبالإضافة إلى تحديد مواقع دفنهم، توضح أن السوريين حنطوا الجثامين الإسرائيلية ووضعوها داخل توابيت محصنة لأجل الحفاظ عليها وتسهيل التعرف على هوية أصحابها. وجاء في النص وصف دقيق لمكان هذه القبور، «بالقرب من قبر الشهيد عبد العزيز الوجيه»، أحد مقاتلي منظمة التحرير.

وقال التقرير الإسرائيلي إن بنيت حصل على هذه الوثيقة وحولها إلى مكتب رئيس وزرائه، بنيامين نتنياهو، في شهر يوليو (تموز) الماضي. ومنحها مكانة «وثيقة دقيقة» لكونها بخط عرفات. وأكد أن رئيس مجلس الأمن القومي في مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، مئير بن شبات، الذي تلقى الوثيقة لم ينف حصوله عليها بل أكد ذلك لكنه قال «إنه تم التحقق من المعلومات الواردة في الوثيقة، التي كانت معروفة بالفعل لدى الأوساط الاستخباراتية ولم تجدد أي شيء». وأكد الموقع أنه حصل على نسخة عن الوثيقة «من مصدر غير إسرائيلي»، وأنها «كتبت قبل أكثر من 20 سنة، بخط اليد على أوراق رسمية لمكتب رئيس السلطة الفلسطينية». ومع أن المصدر أكد أنها بخط يد ياسر عرفات، فقد أوضح أن هذه المسألة غير مؤكدة تماما، «فهو شبيه جدا بخط عرفات، لكننا لا نملك دليلا قاطعا على ذلك».

وعلق مسؤول فلسطيني على هذا النبأ بالقول إنه لا يرى في ذلك شيئا غريبا، فقد «حرص القائد عرفات على التقدم في عملية السلام مع إسرائيل بشكل جدي وتعامل مع هذا النوع من القضايا بوصفها قضايا إنسانية متبعة في الاتفاقيات التي تعقب الحروب بتبادل الأسرى وجثث قتلى الحروب. ونحن الفلسطينيين لم نتصرف مثلما تصرفت إسرائيل في حبس الجثامين واحتجازها».

يذكر أن روسيا توسطت بين سوريا وإسرائيل لأجل البحث عن جثامين جنود إسرائيليين مدفونين في سوريا، منذ سنتين. وفي أبريل (نيسان) من سنة 2019 قدمت لنتنياهو «هدية» وهو في عز معركته الانتخابية، رفات الجندي الإسرائيلي زخريا باومل، الذي قُتل في معركة «السلطان يعقوب» ذاتها، واستغلها نتنياهو جيدا في حملته الانتخابية. وفي مطلع السنة الحالية، قامت القوات الروسية بنبش مقبرة اليرموك بشكل جذري بحثا عن رفات جنديين إسرائيليين آخرين قتلا في المعركة، يدعيان تسفي فلدمان ويهودا كاتس. وعثر الروس على 10 جثامين يعتقد أنها لجنود إسرائيليين وأرسلوها إلى تل أبيب، لكن علماء معهد الطب الشرعي في معهد «أبو كبير» في مدينة يافا قرروا أن أيا منهم لم يكن فلدمان أو كاتس.

المصدر: الشرق الأوسط

اترك رد