الرئيس الأميركي يتعهد بالدفاع عن المسلمين المضطهدين في العالم

بقلم:هبة القدسي

احتفل الرئيس الأميركي جو بايدن بحلول شهر رمضان المبارك، مساء (الاثنين)، موجهاً التهنئة لجميع المسلمين داخل الولايات المتحدة وخارجها. وانتقد بايدن جرائم الكراهية تجاه المسلمين الأميركيين، وقال: «لا يزال الأميركيون المسلمون مستهدفين بالبلطجة والتعصب وجرائم الكراهية، وهذا الانحياز وهذه الهجمات خاطئة وغير مقبولة، ويجب أن تتوقف». وأضاف: «ينبغي ألا يعيش أحد في أميركا في خوف من التعبير عن إيمانه».

وأشاد بايدن بالمجتمعات المسلمة داخل الولايات المتحدة لأنها «متنوعة وحيوية» مثل أميركا، وأثنى عليها لقيامها بلعب دور قيادي في «النضال من أجل المساواة العرقية والعدالة الاجتماعية». كما تفاخر بأنه ألغى حظر السفر الذي فرضه الرئيس السابق دونالد ترمب، والذي وصفه بأنه كان «حظر سفر ضد المسلمين» وقال: «في أول يوم لي رئيساً، كنت فخوراً بإنهاء حظر سفر المسلمين المخزي».

وكان الرئيس السابق دونالد ترمب قد أصدر قراراً تنفيذياً بحظر سفر مواطني سبع دول ذات أغلبية مسلمة جرى تحديدها على أنها ينتشر فيها الإرهاب.

وقال بايدن إنه سيدافع أيضاً «عن المسلمين المضطهدين في جميع أنحاء العالم، بمن فيهم الأويغور في الصين والروهينغا في بورما». ووعد باستضافة احتفال افتراضي في البيت الأبيض عند حلول عيد الفطر.

كما أصدر بايدن رسالة رمضانية على وسائل التواصل الاجتماعي قال فيها: «مع اقتراب ظهور هلال الشهر، نرسل أنا وجيل أحرّ تحياتنا وأطيب تمنياتنا إلى المجتمعات المسلمة في الولايات المتحدة وحول العالم… رمضان كريم».

كما نشرت نائبة الرئيس؛ كامالا هاريس، مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي للاحتفال بشهر رمضان قالت فيه: «بينما تقوم العائلات المسلمة في جميع أنحاء العالم بتخصيص وقت لمساعدة من هم في أمسّ الحاجة، فإن علينا التفكير في النعم التي تأتي مع الإيمان… رمضان كريم».

الشرق الأوسط

اترك رد