جلسة استثنائية لبرلمان النظام لتحديد موعد الانتخابات الرئاسية

دعا مجلس الشعب التابع لنظام الأسد نوابه إلى جلسة استثنائية يوم الأحد القادم لمناقشة الانتخابات الرئاسية القادمة.

وقال موقع “روسيا اليوم” نقلاً عن مصادر خاصة (لم يسمها) إن الجلسة الأولى من الدورة الاستثنائية الثانية للمجلس المزمعة الأحد القادم، ستكرّس للاستحقاق الرئاسي.

وأضاف أن جدول الأعمال النهائي سيعلن قريباً لتحديد أولويات الجلسة، وهي الأولى من الدورة الاستثنائية الثانية من الدور التشريعي الثالث.

وكذلك، أعلن موقع “سناك سوري” الموالي، أن رئيس مجلس الشعب التابع لنظام الأسد، حمود الصباغ، دعا نواب المجلس لجلسة استثنائية يوم الأحد القادم، لمناقشة فتح باب الترشح لرئاسة الجمهورية وتحديد موعد بدء قبول الطلبات.

ويوكل الدستور الذي وضعه النظام عام 2012، وفق ما ورد بالفقرة (85) الفقرة (1) إلى رئيس مجلس الشعب مهمة الدعوة إلى “انتخاب رئيس الجمهورية قبل انتهاء ولاية الرئيس القائم في مدة لا تقل عن ستين يوماً، ولا تزيد على تسعين يوماً”.

ويشترط الدستور أن يحصل طالب الترشيح على تأييد خطي من 35 عضواً على الأقل من أعضاء مجلس الشعب، ولا يجوز لعضو مجلس الشعب أن يمنح تأييده إلا لمرشح واحد.

وتنص المادة (88) في الدستور، على أن “يُنتخب رئيس الجمهورية لمدة سبعة أعوام ميلادية تبدأ من تاريخ انتهاء ولاية الرئيس القائم، ولا يجوز إعادة انتخاب رئيس الجمهورية إلا لولاية واحدة تالية”.

ويسعى رئيس النظام بشار الأسد إلى إجراء انتخابات رئاسية العام الجاري وفق الدستور الذي أقره عام 2012، على أن تكون الانتخابات بين شهري نيسان وأيار، في حين لا تعترف المعارضة السورية وأغلب الدول والمؤسسات الأممية بشرعية إجراء الانتخابات لعدم الاعتراف بالدستور الحالي.

تلفزيون سوريا

اترك رد