ميشيل كيلو.. أيها الطيب

بقلم:حسن منيمنة.

أن يكون الراحل قامة وطنية، وقومية (بأحلى المعاني)، وإنسانية، أمر بديهي لمن تلاقى دربه مع درب هذا المناضل، هذا المكافح، هذا المجاهد في سبيل الخير.

أن يكون صاحب رؤية ورؤيا بأن سوريا التي أحبها سوف تنجو من براثن الأذى اليومي، لتصل إلى بر أمان الحرية، كان عزاءً، كالشمعة في ليلة ظلماء، لمن شهد هذه الديار يتقاذفها جشع طغاتها وتخاذل من وسم نفسه بصداقتها.

ميشيل كيلو، حمل همّ سوريا ومحيطها المباشر والمجتمع الإنساني كله حيثما حلّ. كان ثابتاً في قناعاته، واضحاً في أفكاره، ساعياً على الدوام إلى إيجاد القواسم المشتركة دون تجاهل مواضع الاختلاف، ولكنه قبل كل هذا كان إنساناً طيباً، دون زعم ودون تكلف.

لحظات، أسجّلها له، ليس لأنها خارقة ومتميزة، بل لأنها اعتيادية، وفي اعتياديتها ملامح الطيبة التي لازمته.

في لقاء في مالطا عام ٢٠٠٤، جمع عدداً من المثقفين العرب، من مختلف الخلفيات الفكرية، بمجموعة من رجال الفكر الأميركيين المحسوبين في معظمهم على التوجهات المحافظة، كان ميشيل موضع إرباك لبعض المشاركين الأميركيين، ليس لخروجه عن التنميط الذي اعتمدوه ضمناً لنظرائهم العرب، اسماً وهوية، ولكن لمثابرته، بمطلق الرصانة والهدوء، على تثمين الفكر والتجربة الاشتراكيتين، بل الشيوعيتين، مع الإقرار بجسامة الأخطاء اللاصقة بهما، في أجواء فكرية كانت تعتبر أن أفلاسهما أمر محسوم.

لم يكن كلام ميشيل يشبه أقوال نوام تشومسكي أو غيره من الذين يصولون برفع اليسار وخفض اليمين، بل جاء مؤكداً على قناعات، قد تبدو بالية حين يتفوه بها غيره، حول فلسطين كدولة علمانية جامعة، والوحدة العربية بصيغة أقرب للاتحاد الأوروبي، وحول العدالة الاجتماعية شرقاً وغرباً. كان لا بد للمستمع لميشيل، سواء مباشرة بلغته العربية أو عبر الترجمة، أن يضع الاختلاف جانباً وأن يثابر على الإصغاء لكلام فصيح في بيانه صادق في معانيه.

على أن ما جعل حضور ميشيل هنا فصلاً راسخاً في ذاكرتي لم يكن أداؤه الفكري. بل هو أن أحد المشاركين الآخرين السوريين في اللقاء ألمّت به وعكة صحية قرابة منتصف الليل، وكان عليّ بالتأكيد، بوصفي أحد أصحاب الدعوة للّقاء، مصاحبته إلى المستشفى. ميشيل أصرّ على القدوم معنا، وشهدتُ عندها مدى العناية التي يوليها للزميل المريض، مواساةٌ أخوية حيناً أبوية أحياناً، لطف بالسلوك وتلطيف للمصاب، إلى أن اطمأن الزميل إلى استقرار حاله. ساعات أمضاها ميشيل في دور، تبين لي فيما بعد، أنه سمة دائمة من سمات سلوكه.

لقاء آخر جمعنا في إسطنبول، بعد أعوام على اندلاع الثورة السورية، وبعد أن فجعت هذه الثورة بتخاذل الأصدقاء المتعادين، وبتخاذل أصحاب المزاعم المتعاظمة حول استثنائية تقتصر على ما يبدو على تنميق الكلام.

يومها، كان ميشيل متألماً ألماً ظاهراً على وجهه، غير أنه، وإن اشتكى من غياب من وعد السوريين بالدعم، احتفظ خلف الألم بفرحة صادقة عبّر عنها حول المسار الأكثر تفاؤلاً والأسعد واقعاً في تونس. “تونس هي عزائي”، قالها ميشيل، في توسيع آخر لدائرة الأنا، لتشمل الآخر، فيصبح مصاب هذا الآخر مصابه، وفرحة هذا الآخر فرحته، بل لينتفي عن هذا الآخر أنه آخر.

حالة أخرى، وأخيرة للأسف، شهدتها من أخلاق ميشيل، كانت في باريس أواخر عام ٢٠١٩. احتضنت العاصمة الفرنسية يومئذ مؤتمراً حوارياً شهد العديد من النقاشات، المنتجة وخلافه. تعرّض في هذا المؤتمر أحد المشاركين لتهجّم على قدر من المبالغة في النقد من زميل يفوقه على ما يبدو بالمقام.

مرت شبه الحادثة هذه دون عواقب. غير أنه لم تفتنّي رؤية ميشيل، في أعقاب الجلسة، يتوجه إلى الزميل الذي تعرّض للنقد، ليثني على كلمته ويشكره على مشاركته. ميشيل على قدر مرتفع من الأدب واللطف، ولكنني لم أره يفعل ذلك في غير هذه الحالة، ولا هو أشار في كلامه إلى الزميل في الحادثة بعينها. أراد وحسب تلطيف الأمر له، دون إحراج أو إثارة.

لا تختلف كلماته الأخيرة في وصية نقلها الإعلام من حيث المضمون عن القيم التي عاشها ميشيل. هي في خلاصتها دعوة لتوسيع الذات، لتشمل ما يتعداها، وحين يعم الخير والسعادة بعض هذا الكل، يكون نصيب الذات منه حاضراً.

أراه فعَل. أراه مات سعيداً. طاب ذكرك أيها الطيب.

وجهك الباسم المتواضع يبقى شاهداً على الكرامة، على المبدأ. لم أسمعك تتبجح يوماً. زجّك جلادو الطاغية في سجن السوء، وخيّروك، يوم حان موعد خروجك وفق عدالتهم المشوّهة، بين أن توقّع ذليلاً خانعاً للطاغية، أو أن تبقى في زنزانتك إلى أجل غير مسمّى. اخترتَ أن تبقى في زنزانتك حراً، بدلاً من أن تخرج إلى عالمهم القبيح ملطخاً. وخرجتَ حين خرجت رغماً عن أنفهم، وأنت اليوم، وقد وافتك المنية، تريد لأهلك في سوريا أن يخرجوا بدورهم. سوف يفعلون، ولو بعد حين. وحين يفعلون تكون “سوريا هي عزاؤنا”.

الحرة

اترك رد