سقوط جرحى من عناصر الأمن العسكري باشتباكات مع “الفيلق الخامس” بريف درعا

سقط جرحى في صفوف مجموعة تتبع للأمن العسكري إثر اشتباكات اندلعت مع عناصر تابعين للواء الثامن في الفيلق الخامس التابع لروسيا، في بلدة صيدا بريف درعا الشرقي.

وقال ناشطون إن اشتباكات بالأسلحة الخفيفة جرت بعد ظهر اليوم الإثنين بين مجموعة الأمن العسكري التي يتزعمها القيادي “عماد أبو زريق” التابعة للأمن العسكري من جهة، مع مجموعة من اللواء الثامن المدعوم روسياً في بلدة صيدا شرق درعا من جهة أخرى، ما أدى إلى سقوط جرحى من مجموعة “أبو زريق”.

وأشار ناشطون إلى أن الاشتباكات جاءت بعد أن قَدِمت مجموعة “أبو زريق” من بلدة نصيب إلى بلدة صيدا في محاولة منها لاعتقال أحد عناصر مجموعة اللواء الثامن من أبناء صيدا، والتي باءت بالفشل.

وكانت منطقة اللجاة شهدت العام الماضي حدثا مشابها، حيث قام “أبو زريق” باختطاف الشاب “أنور عماد محارب طبيش”، وتسليمه للأمن العسكري بدرعا، دون ذريعة أو تبرير.

وهددت عشائر البدو حينها نظام الأسد، مطالبة بالإفراج الفوري والغير مشروط عن “الطبيش”، حتى لا تخرج الاوضاع عن السيطرة.

والجدير بالذكر أن “أبو زريق” كان قياديا سابقا في جيش الثورة التابع للجيش الحر بمحافظة درعا، ولكنه أصبح عميلا لصالح الأمن العسكري التابع للنظام منذ سيطرة الأخير على المحافظة.

وبات العديد من القياديين والعناصر السابقين في الجيش الحر، يعملون في صفوف أفرع النظام الأمنية، ويأتمرون بأمر ضباطه، لتنفيذ أجنداتهم في تصفية الشخصيات الثورية والعسكرية التي رفضت الانضمام لمخططات ومكائد النظام.

شبكة شام

اترك رد