قتيل من الميليشيات الموالية لإيران في ضربة إسرائيلية استهدفت موقعًا عسكريًا بريف اللاذقية

وثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل عنصر في الميليشيات الموالية لإيران، من أبناء قرية أم العمد بريف حمص، جراء الضربات الإسرائيلية، بعد منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء، والتي استهدفت موقعًا عسكريًا في ريف اللاذقية.
كما أسفرت إحدى الضربات الإسرائيلية في ريف جبلة قرب أوتستراد اللاذقية-طرطوس عن أضرار مادية كبيرة في الموقع.
وكان نشطاء المرصد السوري قد رصدوا، استهداف إسرائيلي للأراضي السورية، بعد منتصف ليل الثلاثاء-الأربعاء، على مواقع عسكرية لقوات النظام والمليشيات الموالية لإيران في ريفي اللاذقية وحماة، للمرة العاشرة منذ مطلع العام 2021 الجديد، ففي حماة طال القصف مستودعات للأسلحة والذخائر في جبال وغابات منطقة دير شميل بريف حماة الغربي عند الحدود الإدارية مع اللاذقية، وفي اللاذقية طال القصف مقرات عسكرية ومستودعات أسلحة وذخائر جنوب الحفة، وخلفت الضربات تلك نحو  14 جريحا بالإضافة لتدمير مستودعات، يذكر أن الحرس الثوري الإيراني كان يتردد إلى منطقة المستودعات في منطقة دير شميل، وكعادتها شاركت دفاعات النظام الجوية في صد الهجوم محاولة إسقاط الصواريخ، وتمكنت من إسقاط بعضها، إلا أن البقية وصلت أهدافها.
في حين قضى مدني وأصيب أكثر من 5 آخرين بجراح بينهم امرأة و3 أطفال، بالإضافة لتدمير مبنى لا يعلم إذا ما كان مستودع أو ورشة تصنيع، وذلك في منطقة رأس شمرا ورأس العين بريف اللاذقية، ولا يعلم فيما إذا كان ما سبق من خسائر بشرية ومادية، سببه الصواريخ الإسرائيلية أو بقايا صواريخ الدفاعات الجوية التي شاركت بصد الهجوم وهو أمر حدث سابقا بعدة مناطق.

المرصد

اترك رد