وزير صناعة النظام : “نحن في الفصل الأخير من الحرب المجنونة وتم إفشال المؤامرة”.. !!

نقلت صحيفة موالية عن وزير الصناعة لدى نظام الأسد قوله إن “المؤامرة تم إفشالها نحن في الفصل الأخير من الحرب المجنونة، وفق تعبيره في تصريح تكرر على لسان مسؤولي النظام ضمن مزاعم الانتصار المنفصلة عن الواقع وسط تجاهل الواقع.

وبحسب الوزير “زياد صباغ”، فإن الحرب تهدف إلى تحويل سوريا إلى لا قرار ولا صناعة ولا أي نوع من أنواع الحضارة التي انطلقت قبل الحرب انطلاقة فاقت التصورات، وذكر أنه تم إفشال المؤامرة، وفق تعبيره.

وأضاف أن الحكومة شريكة مع القطاع الصناعي بصناعة القرار، بنسبة مقبولة، وسط تمنياته بالخروج بقرارات مفيدة نعول عليها في إعادة الإعمار، خلال اجتماع الهيئة العامة لغرفة صناعة حلب الذين طالبوا بعودة التيار الكهربائي فيما صدر الوزير الوعود المتكررة.

وتابع الصباغ بقوله: “نحن في الفصل الأخير من هذه الحرب المجنونة والعبثية التي تغيرت فيها أهدافها خلال أكثر من 10 سنوات إلى أن وصلنا إلى العنوان الأخطر وهو الاقتصاد لأن العناوين التي سبقته فشلت رغم آثارها التي تركت في القلوب والعيون”، حسب كلامه.

من جانبه طالب رئيس غرفة صناعة حلب “فارس الشهابي”، بتشاركية حقيقية وليس وهمية، بصناعة القرار مع الفريق الحكومي، والعدالة في تقنين الكهرباء والحفاظ على سعر صرف الليرة، وعدم شراء الدولار إلا لاستيراد المواد الأولية.

وكان أدلى عدد من المسؤولين تصريحات مماثلة حول نهاية المؤامرات الكونية منها قبل أسابيع حيث دعا وزير الأوقاف لدى نظام الأسد “عبد الستار السيد”، لمتابعة التصدي مع الوصول للحلقة الأخيرة من المؤامرة”.

يشار إلى أنّ حرب النظام الشاملة ضدَّ الشعب السوري نتج عنها تدمير آلاف المنشآت الصناعية والتجارية فضلاً عن تدمير مدن وبلدات بأكملها الأمر الذي نتج عنه قتل وتشريد ملايين السوريين، ما افضى إلى ارتفاع نسبة البطالة إلى نسب قياسية غير مسبوقة في تاريخ البلاد، فيما يحاول مسؤولي النظام تبرير العجز والفشل الحاصل على كافة المستويات كلما سنحت الفرصة بظهورهم المتكرر عبر الإعلام الموالي، متناسين تفاقم الأزمات الاقتصادية.

شام

اترك رد