“أمراء” تنظيم “الدولة الإسلامية” في صفوف فصائل “الجيش الوطني” ضمن رأس العين

محافظة الحسكة: كشف نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، من مناطق “نبع السلام”، عن مزيد من “أمراء وعناصر” تنظيم “الدولة الإسلامية” المتواجدين في صفوف فصائل “الجيش الوطني” الموالي للحكومة التركية في مدينة رأس العين (سري كانييه) ضمن ريف الحسكة، ووثق نشطاء المرصد السوري معلومات وأسماء 4 من أمراء التنظيم وهم من جنسيات سورية ينحدرون من محافظتي حلب ودير الزور، يأتي ذلك تأكيد لما أشار له المرصد السوري سابقاً حول تواجد عناصر وقيادات في التنظيم ضمن صفوف الفصائل الموالية لأنقرة.

وكان المرصد السوري اشار في 29 الشهر الفائت، إلى أن عناصر من الفصائل الموالية لتركيا، اعتدوا على موظف ضمن دائرة الكهرباء في المجلس المحلي لمدينة رأس العين (سري كانييه) بريف الحسكة، وبحسب نشطاء المرصد السوري، فإن الموظف تعرض للضرب والشتم، لرفضه الذهاب مع العناصر وإصلاح مولدة كهربائية لهم.

وفي 14 أبريل/نيسان، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى إصابة 3 مواطنين، جراء إلقاء قنبلة واشتباكات مع عناصر فرقة الحمزة الموالية لتركيا، في مدينة رأس العين ضمن مناطق “نبع السلام” في ريف الحسكة.
ووفقًا للمصادر، فإن الاشتباك جرى في أحد مطاعم الوجبات الرمضانية، إثر خلاف عناصر فرقة الحمزة مع العاملين في المطعم، على خلفية طلب العناصر لوجبة طعام، في حين ألقى أحد العناصر قنبلة كانت بحوزته، كما استخدموا قذيفة “آر بي جي”، ما أدى إلى نشوب اشتباكات التي أسفرت عن مصابين وأضرار مادية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان

اترك رد