بعد تصريحات خارجية النظام السوري.. “مسد” يقاطع الانتخابات

في جديد ردود فعله حول الانتخابات الرئاسية، أصدر مجلس سوريا الديمقراطية بياناً حول “الانتخابات الرئاسية” في سورية، أكد خلاله أنه غير معني بأي انتخابات لا تحقق أهداف السوريين في حياتهم وحقوقهم وحضورهم السياسي، ولن يكون طرفاً ميسراً لأي إجراء انتخابي يخالف روح القرار الأممي ٢٢٥٤.

كما قال المجلس في بيانه: “إننا رغم السعي للتفاوض مع السلطة في دمشق من أجل تحقيق تقدم يبنى عليه مسار سياسي، فإن ذلك لم يتحقق؛ إذ كانت تعرقل أي توافقات، وتعرقل استمرار اللقاءات، وغايتها فرض رؤيتها دون اعتبار للحقوق الإنسانية.

واعتبر مسد أنّ متشددي النظام والمعارضة، مسؤولان عن كافة الجرائم المرتكبة بحق الشعب السوري، وعن عرقلة التفاوض من أجل حل سياسي تفاوضي وفق قرار مجلس الأمن ذي الرقم ٢٢٥٤، والقاضي بتشكيل هيئة حكم انتقالي وبيئة آمنة ودستور جديد للبلاد تقوم على أساسه أية انتخابات بشفافية وإشراف دولي وضمانات لنتائج تحقق استمرار العمل للخروج من الأزمة المريرة التي عانى منها الجميع.

كما جاء في بيان مسد: “إننا في مجلس سوريا الديمقراطية، نؤكد أننا لن نكون جزءا من عملية الانتخاب الرئاسية ولن نشارك فيها، وموقفنا ثابت أنه لا انتخابات قبل الحل السياسي وفق القرارات الدولية، والافراج عن المعتقلين، وعودة المهجرين، ووضع أسس جديدة لبناء سياسي خال من الاستبداد، ومن سيطرة قوى سياسية واحدة، وفي جو ديمقراطي تعددي يعترف بحقوق المكونات السورية على قدم المساواة دون تمييز أو إقصاء”.

يشار إلى أن البيان جاء، بعد أن تصريح وزير خارجية النظام السوري فيصل المقداد، بأنه إذا ما كانت قسد قوات سورية وتدّعي الديمقراطية، فعليها أن تسهل إجراء الانتخابات الرئاسية في مناطقها.

وكان قد علّق المقداد على عمليات التصويت في سفارات سوريا، بأنها “رائعة جدا” وجرت في “أجواء من الحرية والديمقراطية” عبر فيها السوريون عن “رأيهم بكل دقة وكل حرية”.

وفي تصريح للصحفيين عقب تسليم نتائج التصويت لوزارة العدل، أضاف المقداد أن “الانتخابات داخل سوريا ستكون غنية بمشاركة الجماهير ومعبرة عن آراء السوريين بما يتناقض مع كل الدعايات التي قامت بها وسائل الإعلام المغرضة والسياسيون والمجرمون في بعض الحالات لكي يشوهوا هذه الانتخابات”.

وقال: “أؤكد لكم أن انتخابات الجمهورية العربية السورية، على الأقل ما تم منها حتى الآن، كان أفضل بآلاف المرات من الانتخابات الأمريكية المهزلة التي اطلعتم عليها”.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان

اترك رد